مصنف جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 6

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(74) في الرجل يقال له : كيف أصبحت (1) وكيع عن سفيان عن عثمان الثقفي عن سالم بن أبي الجعد عن ابن عباس قال : قيل يا رسول الله ! كيف أصبحت ؟ قال : (بخير من قوم لم يشهدوا جنازة ولم يعودوا مريضا) . (2) عيسى بن يونس عن عبد الله بن مسلم عن عبد الرحمن بن سابي عن جابر قال : قلت : كيف أصحبت يا رسول الله ؟ قال : (بخير من رجل لم يصبح صائما ولم يعد سقيما) . (3) جرير بن عبد الحميد عن الاعمش عن خيثمة قال : سالت عائشة : كيف أصبحت ؟ قالت : بنعمة الله . (4) معاذ بن معاذ عن ابن عون قال : مررت بعامر الشعبي وهو جالس بفنائه فقلت : كيف أنت ؟ فقال : كان شريح إذا قيل له . كيف أنت ؟ قال : ينعمة - ومد إصبعه السبابة إلى السماء - . (5) معاذ بن معاذ قال أخبرنا ابن عون قال حدثني بكر قال : قال : قال رجل لابي تميمة : كيف أنتم ؟ قال : بين نعمتين : بين ذنب مستور وثناء لا يعلم به أحد من هؤلاء الناس ، والله ما بلغته ولا أنا بذلك . (6) جرير عن مغيرة قال : سمعت إبراهيم وسلم عليه فقال : وعليكم ، فقال : كيف أنت ؟ قال : بنعمة من الله . (7) يحيى بن آدم قال حدثنا إبراهيم بن حميد عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي أن رجلا قال له : كيف أصبحت يا أبا عمرو ؟ فقال : بنعمة ، قلت : ممن ؟ قال : من الله .

(74 / 4) أي نعمة من الله . (74 / 5) في الاصل ذنب مسقور ورأينا أن : ذنب مستور هي الارجح وإن جاز أيضا مغفور . إلا أن وجود السين يرجح الرأي الاول والذنب الذي يستره الله على عبده لعله إن شاء الله من الذنوب التي يغفرها له والمعنى يستقيم هكذا إن شاء الله . (74 / 6) وسلم عليه : وقد سلم عليه . (*)

ext-indent: 0.00mm; text-align: center; line-height: normal; color: Black; background-color: White; ">

/ 518