مصنف جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 6

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








(104) في الاستئذان كم مرة يستأذن (1) يزيد بن هارون قال أخبرنا داود بن أبى هند عن أبي نضرة عن أبي سعيد أن أبا موسى استأذن على عمر ثلاثا فلم يأذن له ، قال : فانصرف فارسل إليه عمر : ماردك ؟ قال : استاذنت الاستئذان الذي أمرنا به رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثا ، فان أذن لنا دخلنا ، وإن لم يؤذن لنا رجعنا ، قال : لتاتيني عليه ذا ببينة أو لافعلن وأفعلن ، فاتى مجلس قومه فناشدهم ، فشهدوا له ، فخلى عنه . (2) حفص بن غياث عن عمرو عن الحسن قال : قال علي : الاولى إعلام ، والثانية مؤامرة ، والثالثة عزمة ، إما أن يؤذنوا وإما أن يردوا . (3) إسحاق الازرق عن هشام عن الحسن قال : (الاستئذان ثلاث ، فان أذن لك وإلا فارجع) . (105) في القوم يستاذن منهم رجل هل يجزئهم ؟ (1) يزيد بن هارون عن هشام عن الحسن في القوم يستاذنون ، قال : قال : إن قال رجل منهم (السلا م عليكم أندخل) أجزأ ذلك عنهم . (2) جرير عن مغيرة قال : دخلنا على أبي رزين ونحن ذو عدد ، فكان كل إنسان منا يسلم ويستاذن ، فقال : إنه إذا أذن لا ولكم أذن لآخركم . (106) في تشميت العاطس ، من قال : لا يشمت حتى يحمد الله (1) يزيد بن هارون عن سليمان التيمي عن أنس بن مالك قال : عطس رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم قشمت ، أو شمت أحدهما ولم يشمت الآخر ، فقيل : يا رسول الله ! عطس عندك رجلان فشمت أحدهما ولم تشمت الاخر ، فقال : (إن هذا حمد الله وإن هذا لم يحمد الله) .













(104 / 1) والاستئذان فوق الثلاث إلحاح . (106 / 1) وتشميته يكون بان تقول له : يرحمك الله ويرحمكم الله إذا قال الحمد الله ويجيب العاطس المشمت : يهدينا ويهديكم سواء السبيل أو يقول له : يرحمكم ويصلح بالكم وما شابه من عبارات الدعاء بالخير . (*)













[ 168 ]






(2) قاسم بن مالك المزني عن عاصم بن كليب عن أبي بردة قال : دخلت على أبي موسى وهو في بيت بنت الفضل فعطست فلم يشمتني وعطست فشمتها ؟ فرجعت إلى أمي فاخبرتها ، فلما جاءها قالت : عطس عندك ابني فلم تشمته وعطست فشمتها قال : إن ابنك عطس ولم يحمد الله فلم أشمته ، وعطست وحمدت الله فشمتها ، وسمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (إذا عطس أحدكم فحمد الله فشمتوه ، وإذا لم يحمد الله فلا تشمتوه) . (3) محمد بن بشر قال حدثنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من حق المسلم على المسلم تشميت العاطس إذا حمد الله) . (4) يعلى بن عبيد عن أبي منين عن أبي حازم عن أبي هريرة قال : كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه وسلم فعطس رجل فحمد الله فقال النبي : (يرحمك الله) ، ثم عطس آخر فسكت ، فلم يقل له شيئا ، فقال : يا رسول الله ! عطس هذا فقلت له : رحمك الله ، وعطست فلم تقل لي شيئا ؟ فقال : (إن هذا حمد الله وأنت سكت) . (5) محمد بن سواء عن غالب قال : كان الحسن وابن سيرين لا يشمتان العاطس حتى يحمد الله . (6) عبدة بن سليمان عن عبيدالله قال : عطس عند القاسم فقال له القاسم : قل : الحمدلله ، فلما قال شمته . (107) كم يشمت ؟ (1) أبو بكر قال حدثنا وكيع عن شعبة عن النعمان بن سالم عن عبد الله بن عمر أن رجلا عطس عنده قشمته ، ثم عطس فشمته ، ثم عاد في الثالثة فقال : إنك مضنوك . (2) وكيع عن فطر عن أبي إسحاق عن الحارث عن علي قال : شمت العاطس ما بينك وبينه ثلاثا ، فان زاد فهو ريح . (3) زيد بن الحباب عن عكرمة بن عمار قال حدثني أياس بن سلمة بن













(106 / 6) أي أن الواجب تعليم السنة لمن لا يعرفها . (107 / 2) أي هو مرض أو شئ أصابه في أنفه فسبب له العطاس . وفي الفتح وردت (ربح) وهو خطا واضح . (*)













/ 518