مصنف جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 6

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(3) عقبة بن خالد عن شعبة عن قتادة عن مطرف بن عبد الله بن الشخير عن عمران بن حصين قال : إن في المعاريض لمندوحة عن الكذب . (4) جرير عن منصور قال : بلغني عن ابن عباس أنه قال : ما أحب لي بالمعاريض كذا وكذا . (5) جرير عن منصور عن إبراهيم قال : كان لهم كلام يتكلمون به يدرأون به عن أنفسهم مخالفة الكذب . (6) ابن علية عن حبيب بن شهيد عن عمرو بن سعيد قال : قال حميد بن عبد الرحمن قال : ما أحب أن لي بنصيبي من المعاريض مثل أهلي ومالي ، ولعلكم ترون أني لا أحب أن لي مثل أهلي ومالي ، ووددت أن لي مثل أهلي ومالي . (116) ما يكره أن يقول الرجل لاخيه (1) ابن فضيل عن العلاء بن المسيب عن أبيه قال : لا تقل لصاحبك (يا حمار يا كلب يا خنزير) فيقول لك يوم القيامة : أتراني خلقت كلبا أو حمارا أو خنزيرا ؟ (2) جرير عن ليث عن مجاهد قال : استسقى موسى لقومه فقال : اشربوا يا حمير ، قال : فقال الله له : لا تسم عبادي حميرا . (3) أبو معاوية عن الاعمش عن إبراهيم قال : كانوا يقولون : إذا قال الرجل للرجل : (يا حمار يا كلب يا خنزير) قال الله له يوم القيامة : أتراني خلقت كلبا أو حمارا أو خنزيرا ؟ (4) علي بن مسهر عن داود بن أبي هند عن بكر بن عبدالمزني عن علقمة بن عبد الله أن ابن عمر قال لرجل كلم صاحبه يوم الجمعة والامام يخطب : أما أنت فحمار وأما صاحبك فلا جمعة له .

(115 / 3) وهو المثل الذي سبق أن ذكرناه نقلا عن محمد بن أبي بكر الرازي في 115 / 1 . (116 / 1) أي أن الانسان مسؤول عن أقواله كما هو مسؤول عن أفعاله . (116 / 2) لا يصح نسبة مثل هذا القول لنبي الله موسى عليه السلام وهذا من الاسرائيليات ولا غرو فقارئ أسفار اليهود الملحقة بالتوراة يجد أكثر من هذا منسوبا إلى أنبياء الله سلام الله عليهم فهم يزعمون أن نوحا عليه السلام أول من صنع الخمر وان لوطا عليه السلام أنجب من ابنتيه بعد أن سكر إلى آخر ما أوردوه من أكاذيب والعياذ بالله . وإذا روى مجاهد رضى الله عنه ذلك فلا ريب أنه أخذه عن اليهود كما أخذ سواه . (*)

/ 518