مصنف جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 6

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








(6) شبابة بن سوار قال : حدثنا شعبة قال حدثني عقبة بن حريث قال : سمعت ابن عمر وجاء رجل قاص وجلس في مجلسه فقال ابن عمر : قم من مجلسنا ، فابى أن يقوم ، فارسل ابن عمر إلى صاحب الشرط : أقم القاص ، فبعث إليه فاقامه . (7) أبو بكر قال حدثنا شريك عن عاصم عن أبي وائل عن علقمة قال : قيل له : ألا تقص علينا ؟ قال : إني أكره أن آمركم بما لا أفعل . (8) أبو بكر قال حدثنا شريك عن أبي سنان عن عبد الله بن أبي الهذيل عن خباب قال : رأى ابنه عند قاص ، فلما رجع اتزر وأخذ السوط وقال : أمع العمالقة ، هذا قرن قد طلع . (9) شريك عن إبراهيم عن مجاهد قال : دخل قاص فجلس قريبا من ابن عمر فقال له : قم ، فابى أن يقوم ، فارسل إلى صاحب الشرط ، فارسل إليه شرطيا فقام . (10) أبو بكر قال حدثنا شريك عن ابن عون ابن سيرين قال : بلغ عمر أن رجلا يقص بالبصرة فكتب إليه : (الر تلك آيات الكتاب المبين إنا أنزلناه قرآنا عربيا لعلكم تعقلون نحن نقص عليك أحسن القصص) إلى آخر الاية ، قال : فعرف الرجل فتركه . (11) أبو بكر قال حدثنا عبدة بن سليمان عن إسماعيل عن أكيل قال : قال إبراهيم ، ما أحد ممن يذكر أرجى في نفسي أن يسلم منه - يعني إبراهيم التيمى ، ولوددت أنه يسلم منه كفافا لا عليه ولا له . (12) أبو بكر قال حدثنا ابن مهدي عن سفيان عن سلمة عن أبي الدرداء جار لسلمة قال : قلت لعائشة وقال لها رجل : آتي القاص يدعو لي ، فقالت : لان تدعو لنفسك خير من أن يدعو لك القاصي . (13) أبو بكر قال حدثنا عبدة بن سليمان عن عبيدالله بن عمر عن نافع قال : لم يكن قاص في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ولا زمن ابي بكر ولا زمن عمر ولا في زمن عثمان .













(129 / 6) أقم القاص : أزله عن مجلسه أي امنعه أن يقص قصصه . (129 / 10) أي أن القصص هو قصص القرآن الكريم وحده لا يزيد عليه ولا ينقص منه والايات من سورة يوسف . (1 - 3) . (129 / 11) أن يسلم منه أي من إثم الكذب والباطل الذي يداخل القصص . (129 / 12) القاصي أي البعيد دعاءه عن القبول وإن كانت القاص فهي أن دعاءك خير من دعائه . (*)














[ 198 ]






(14) أبو بكر قال حدثنا زيد بن الحباب حدثنا معاوية بن صالح قال حدثني يحيى بن سعيد الكلاعي عن جبير بن نفير الحضرمي أن أم الدرداء بعثته إلى نوفل ابن فلان وقاص معه ، يقصان في المسجد ، فقالت : قل لهما : ليتقيا الله وتكون موعظتهما للناس لانفسهما . (15) أبو أسامة عن مسعر عن عبيد بن الحسن عن ابن معقل قال : كان رجل لا يزال يقص فقال له ابن مسعود : انشر سلعتك على من يريدها . (130) في الرجل يقبل يد الرجل عند السلام (1) محمد بن فضيل عن يزيد بن أبي زياد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن ابن عمر قال : قبلنا يد النبي صلى الله عليه وسلم . (2) أبو بكر قال حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن يزيد عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم بمثله . (3) أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس وغندر وأبو أسامة عن شعبة عن عمرو بن مرة عن عبد الله بن سلمة عن صفوان بن عسال أن قوما من اليهود قبلوا يد النبي صلى الله عليه وسلم ورجليه . (4) أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن زياد بن فياض عن تميم بن سلمة أن أبا عبيدة قبل يد عمر ، قال تميم : والقبلة سنة . (5) أبو بكر قال حدثنا سفيان بن عيينة عن مالك عن طلحة قال : قبل خيثمة يدي ، قال مالك : وقبل طلحة يدي . (131) في الرجل يصغر اسم الرجل (1) أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن ليث عن مجاهد أنه كره أن يقول الرجل : (ماه) .













(129 / 15) عند من يريدها : أي نحن لا نريدها فلا تقصص علينا ولا في بلدنا (130 / 3) وتقبيل اليد إما للتبرك أو إعلان للطاعة . (131 / 1) هكذا في الاصل دون نقط ولعلها بتاه تصغيرا لابتاه أو لعلها كما جاءت في الحديث التالي هياه ومحيت الهاء في النسخة إذ لم تكن مكتوبة جيدا . (*)














/ 518