مصنف جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 6

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








(2) أبو بكر قال حدثنا معاذ بن معاذ عن ابن عون عن ابن سيرين قال : كان أنس بن مالك إذا حدث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا ففرغ منه قال : أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم . (3) حفص عن عاصم عن الشعبي قال : حدث بحديث فقيل له : أترفع هذا ؟ فقال : دونه أحب إلينا إن كان خطأ في ذلك أو زيادة أو نقصان كان أحب إلينا . (4) أبو بكر قال حدثنا غندر عن شعبة عن عمرو بن مرة عن ابن أبي ليلى قال : قلنا لزيد بن أرقم : حدثنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : كبرنا ونسينا ، والحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم شديد . (5) يحيى بن آدم عن حماد بن زيد عن يحيى بن سعيد عن السائب بن يزيد قال : خرجت مع سعد بن مالك من المدينة إلى مكة ، وما سمعته يحدث حديثا حتى رجعنا . (6) أبو بكر قال حدثنا شبابة قال حدثنا شعبة قال حدثنا توبة العنبري قال : قال لي الشعبي : أرأيت الحسن حين يقول (قال رسول الله صلى الله عليه وسلم) : لقد جلست إلى ابن عمر ، فما سمعته يحدث عن النبي صلى الله عليه وسلم إلا حديثا أن النبي صلى الله عليه وسلم أتي بضب فقال : (إنه ليس من طعامي ، وأما أنتم فكلوه) . (7) أبو بكر قال حدثنا شعبة قال حدثنا عبد الله بن أبي السفر عن الشعبي قال : جلست إلى ابن عمر ستة فما سمعته يحدث عن النبي عليه السلام بشئ . (8) أبو بكر قال حدثنا ابن إدريس عن شعبة عن سعد بن إبراهيم عن أبيه قال : قال ابن عمر لابن مسعود ولابي الدرداء ولابي مسعود عقبة بن عمرو : أحسب ما هذا الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : وأحسبه حسبهم بالمدينة حتى أصيب .













(135 / 2) كي لا يحمل وزر كلمة واحدة ربما نقلت إليه غير ما قالها رسول الله صلى الله عليه وسلم . (135 / 7) أي أنهم لم يكونوا يحدثون الناس بحديث إلا إذا سئلوا عنه أو كان في الامر إحقاق حق وإبطال باطل . (135 / 8) ليمنعهم من رواية الحديث ولعل المقصود وهو الارجح لمنعهم من رواية الحديث لغير أهل الحديث فربما سامع له لا يعيه ولا يفقهه ثم يخرج فيرويه على غير الوجه الذي روي فيه وهو يظن أنه قد أصاب وسنده إليهم فيحمله الناس عنه و قد عرفوا جلوسه إليهم وسماعه منهم . (*)














/ 518