مصنف جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 6

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

باعمالها ، حسنها وسيئها ، فرأيت في محاسن أعمالها الاذى ينحى عن الطريق ، ورأيت في سئ أعمالها النخامة في المسجد لا تدفن) . (158) في التحشيش على الطريق (1) أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة قال حدثنا إسماعيل عن قيس قال : سمعت سعدا يقول : اتقوا هذي الملاعن ، ثم قال إسماعيل : يعني التحشيش على ظهر الطريق . (2) أبو معاوية عن عاصم عن عون بن عبد الله عن أبي هريرة قال : إياكم والملاعن ، قالوا : وما الملاعن ؟ قال : قارعة الجلوس على الطريق وتحت الشجرة يستظل تحتها الراكب . (3) يزيد بن هارون قال أخبرنا هشام عن الحسن عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لا تنزلوا على جواد الطريق ولا تقضوا عليها الحاجات) . (159) التطيب بالمسك (1) وكيع عن شعبة عن خليد بن جعفر عن أبي نضرة عن أبي سعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر عنده المسك فقال : (هو أطيب طيبكم) . (2) أبو بكر قال حدثنا وكيع عن إبراهيم بن إسماعيل عن يزيد بن أبي عبيد مولى سلمة عن سلمة أنه كان إذا توضأ أخذ المسك فمسح به وجهه ويديه . (3) أبو بكر قال حدثنا وكيع عن محمد بن قيس عن الشعبي قال : كان عبد الله بن جعفر يسحق المسك ثم يجعله على يافوخه . (4) أبو بكر قال حدثنا وكيع عن الربيع عن ابن سيرين قال : لا باس بالمسك للحي والميت .

(158 / 1) التحشيش هو التعريس أي النوم خلال السفر للراحة على جانب الطريق . والملاعن قارعة الطريق ، تمر بها الدواب وتقبل إليها الهوام فيجب الابتعاد قليلا عن هذه الاماكن لمن أراد النوم والراحة خلال السفر . (158 / 3) جواد الطريق : وسطها . (*)

/ 518