مصنف جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 6

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا الثقفي عن أيو ب عن محمد ونافع أن عائشة أمرت إنسانا من أهلها إذا صلى أن يضع فروة . (6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن مسعر عن ابن جبير ، قال رأيت على سعيد ابن جبير مستقة فراء فقال : ما لبستها إلا لترى علي أو لاسأل عنها . (7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن هشام عن قتادة عن سعيد بن المسيب أنه قال في الفراء من جلود الميتة : لوددت أن عندي منها فرو لين فألبسه . (8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا يونس بن محمد عن سلام بن أبي مطيع قال : حدثني ابن حصين عن الشعبي قال : خرجت مع أبى وائل حتى أتينا الفرائين ، فاشترى فروا فقال صاحب الفرو : أما إني أزيدك يا أبا وائل ، إنه ذكي ، فقال : ما يسرني أني اشتريت الذي قلت بقيراط ، قال ابن حصين : وكان إبراهيم يقول ذلك ، وكان سعيد بن جبير يقول ذلك . (14) في الفراء من جلود الميتة إذا دبغت (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن زيد بن أسلم عن عبد الرحمن بن وعلة عن ابن عباس قال : سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : (أيما إهاب دبغ فقد طهر) . (2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن ليث عن شهر بن حوشب عن سلمان قال : كان لبعض أمهات المؤمنين شاة ، فماتت فمر عليها رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : (ماضر أهلها لو انتفعوا بإهابها) . (3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن الزهري عن عبيدالله عن ابن عباس عن ميمونة أن شاة لمولاة ميمونة مر بها قد أعطيتها من الصدقة ميتة ، فقال : (هلا أخذوا إهابها فد بغوه فانتفعوا به) قالوا : يا رسول الله : إنها ميتة ؟ قال : (إنما حرم أكلها) .

(12 / 7) لان دبغ الاهاب يطهره . (13 / 8) الفراؤن : باعة الفراء : ما يسرني أني اشتريت الذي قلت بقيراط : أي أنه يرى أنه غير ذكى أي غير طاهر ولا يجوز لبسه . (14 / 1) الاهاب : اسم كل جلد قبل دبغه فمتى دبغ صار جلدا إن كان ذا شعر أو صوف وإن كان بغير ذلك كان أوصا . (14 / 3) أي ماتت بعد أن أ ذتهامن مال الصدقة . (*)

[ 22 ]

(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم قال أخبرنا إسماعيل عن الشعبي قال أخبرنا عكرمة عن ابن عباس أن شاة لسودة بنت زمعة ماتت ، قال : فد بغنا جلدها فكنا ننبذ فيه حتى صار شنا . (5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم قال : أنبأ أبو بشر عن عكرمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بشاة لسودة بنت زمعة فقال : (ألا تنتفعوا بإهابها فإن دبغها طهورها) . (6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الرحيم عن محمد بن إسماعيل عن سعيد بن جبير قال : دباغها طهورها . (7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا خالد عن مالك بن أنس عن يزيد بن قسيط عن محمد بن عبد الرحمن عن أمه عن عائشة قالت : أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يستمتع بجلود الميتة إذا دبغت . (8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الرحيم عن عبد الملك عن عطاء عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم مر بشاة لمولاة لميمونة ميتة فقال : (هلا انتفعوا بإهابها) . (9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبيدالله قال حدثنا ابن جريح عن عطاء عن ابن عباس عن ميمونة قالت : ماتت شاة لاحدى نساء النبي صلى الله عليه وسلم فقال النبي عليه السلام : (ألا انتفعتم بإهابها) . (10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا هشيم قال أخبرنا إسماعيل عن قيس بن أبي حازم قال : حدثت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مر بشاة ميتة فقال : (ما ضر أهلها لو انتفعوا بإهابها) . (11) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الرحيم عن صدقة عن جده رباح بن الحارث عن أبي مسعود قال : ذكاته دباغه . (12) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو خالد - وليس بالاحمر - عن هشام عن قتادة عن الحسن عن جون بن قتادة عن سلمة بن المحبق قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ذكاة الجلود دباغها) .

(14 / 4) الشن : القربة من الجلد المستعمل الخلق الذي طال استعماله . (14 / 7) يستمتع بجلود الميتة : يستفيد باستعمالها بعد دبغها . (14 / 12) ذكاة الجلود : طهورها . (*)

/ 518