مصنف جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 6

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








(8) وكيع عن إسرائيل عن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون عن عمر أن النبي عليه السلام كان يتعوذ من البخل . (9) شبابة قال حدثنا يونس بن أبي إسحاق عن عمرو بن ميمون عن عمر عن النبي عليه السلام مثله . (10) وكيع عن هشام عن قتادة عن أنس أنس النبي صلى الله عليه وسلم كان يتعوذ من البخل . (11) أبو خالد الاحمر عن سليمان بن سحيم عن طلحة بن عبيدالله بن كريز قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن الله جواد يحب الجواد ، ويحب معالي الاخلاق ويكره سفسافها) . (12) عيسى بن يونس عن الاوزاعي عن يحيى بن أبي كثير قال : كان للنبي صلى الله عليه وسلم مع سعد بن عبادة جفنة تدور معه حيثما دار من نسائه ، وكان يقول في دعائه : اللهم ارزقني مالا فانه لا يصلح الفعال إلا المال . (13) أبو أسامة عن هشام عن أبيه أن سعد بن عبادة كان يدعو (اللهم هب لي حمدا وهب لي مجدا ، لا مجد إلا بفعال ، ولا فعال إلا بمال ، اللهم لا يصلحني القليل ولا أصلح عليه) . (14) أبو أسامة قال حدثنا هشام عن أبيه قال : أدركت سعد بن عبادة وهو ينادي على أطعمه : من أحب شحما أو لحما فليأت سعد بن عبادة ثم أدركت ابنه بعد ذلك يدعو به ، ولقد كنت أمشي في طريق المدينة وأنا شاب فمر علي عبد الله بن عمر منطلقا إلى أرضه بالعالية ، فقال : يا فتى ! تعال انظر هل ترى على أطم سعد بن عباده أحدا ينادي ، فنظرت فقلت : لا ، فقال : صدقت . (15) أبو أسامة قال حدثنا هشام عن أبيه قال : كان قيس بن سعد بن عبادة ارتحل نحو المدينة ومعه أصحاب ، فجعل ينحر كل يوم جزورا حتى بلغ مرار .













(205 / 11) ومن سفساف الاخلاق أي حقيرها البخل والمن والنميمة والجبن والكبر . (205 / 14) الاطم : المرتفع والمقصو د على سطح داره . (205 / 15) مرار موضع قريب من المدينة . (*)













[ 255 ]






(16) أبو أسامة عن جرير بن حازم عن ابن سيرين قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أمسى قسم ناسا من أهل الصفة بين أناس من أصحابه ، فكان الرجل يذهب بالرجل ، وا لرجل بالرجلين ، والرجل بالثلاثة - حتى ذكر عشرة ، قال : فكان سعد بن عبادة يرجع إ لى أهله بثمانين يعشيهم . (17) أبو بكر قال حدثنا يعلى عن محمد بن إسحاق عن الز هري عن عبيدالله ابن عبد الله عن ابن عباس قال : كان رسول الله صلى الله عليه ووسلم أجود من الريح المرسلة . (18) أبو بكر قال حدثنا يحيى بن آدم قال حدثنا إبرا هيم بن سعد عن الزهري عن عبيدالله عن ابن عباس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس بالخير ، وكان أجود ما يكون حين يلقاه جبريل . (206) في الجلوس إلى الاسطوانة (1) معن بن عيسى عن سلمة بن أبي يحيى الانصاري قال : رأ يت أنس بن مالك يجلس إلى سارية . (2) معن بن عيسى عن المختار بن سعد قال : رأيت القاسم بن محمد يجلس إلى سارية . (3) معن بن عيسى عن ثابت بن قيس قال : رأيت نافع بن جبير يجلس إلى سارية . (4) معن بن عيسى عن خالد بن أبي بكر قال : رأيت عبيدالله بن عبد الله يجلس إلى سارية . (207) من كان لا يجلس إلى سارية (1) أبو أسامة عن الاعمش قال : كان إبراهيم لا يجلس إلى اسطوانة . (2) معن عن خالد بن أبي بكر قال : رأيت عبيدالله بن عبد الله يجلس إلى سارية ، ولم أر سالم بن عبد الله يجلس إلى سارية .













(206 / 1) الاسطوانة والسارية واحد وهو العمود . وهنا العمود في المسجد والمقصود يجلس إلى العمود فيجلس الناس حوله يستمعون إليه يعظهم ويحدثهم . (*)













ack; background-color: White; ">








/ 518