مصنف جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 6

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن إسماعيل عن الشعبي قال : تعطي أهل الابل الابل ، وأهل البقر البقر ، وأهل الشاء الشاء ، وأهل الورق الورق . (3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن أشعث عن الحسن أن عمر وعثمان قوما الدية وجعلا ذلك إلى المعطي ، إن شاء فالابل وإن شاء فالقيمة . (4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن محمد بن عمرو أن عمر بن عبد العزيز قال : إن كان الذي أصابه من الاعراب فديته مائة من الابل ، لا يكلف الاعرابي الذهب ولا الورق ، ودية الاعرابي إذا أصابه الاعرابي مائة من الابل ، فان لم تجد العاقلة إبلا فعدلها من الشاء ألفي شاة . (5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن بكر عن ابن جريج عن ابن طاوس قال : قال أبي : يعطون من أي صنف كان بقيمة الابل يومئذ ما كانت إذا ارتفعت وإن انخفضت فقيمتها . (6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن بكر عن ابن جريج قال : قلت لعطاء : إن شاء القوي أعطى مائة ناقة أو مائتي بقرة أو ألقي شاة ولم يعط ذهبا ، قال : إن شاء أعطى إبلا ولم يعط ذهبا ، قال : وقال عطاء : كان يقال : على أهل الابل الابل ، وعلى أهل البقر البقر ، وعلى أهل الشاء الشاء .

(2 / 2) الورق : أي الفضة والمقصود هنا الدراهم وهذا يعني أيضا أن على أهل الذهب الدنانير وعلى أهل البز الحلل وكل قوم عن غالب مالهم الذي بتداولونه بينهم وبتداول الاموال الورقية في عصرنا ما يعادل هذه القيمة من مال ، لان الاوراق المالية المتداولة ليست قيما في ذاتها بل هي تمثل القيمة في التعامل وتضمن هذه القيمة الجهة التي أصدرتها . (2 / 3) وهذا من باب تيسير أمور التعامل بين الناس . (2 / 4) العاقلة : عصبة الرجل أي أقاربه لجهة أبيه أي الاشقاء والاخوة لاب والاعمام وأبناء الاعمام وأبناء عشيرته ، والعاقلة هي التي تحمل الدية عن أو مع الجاني . (2 / 5) أي سواء زادت قيمتها عن ألف دينار أو نقصت عن هذا المبلغ فقيمتها وهذا يعني أن الاصل هو مائة من الابل أو القيمة فليست إلا البديل عنها ومن هنا كانت القيمة مرة اثني عشر ألف درهم ومرة عشرة آلاف ومرة ألف دينار ومرة ثمانمائة لان الاصل مائة من الابل وسعرها قد يتغير بين يوم آخر أو موسم وآخر . (2 / 6) أي أن الانعام من إبل وأبقار وشياه أما المال فهو بديل يعطى عند عدم وجود الاصل لدى المعطي أو تفضيله لذلك لان الامر يعود إليه ، والقوي هنا عاقلة الجاني . (*)

/ 518