مصنف جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 6

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن عوف قال : كان عمر بن حيان الحماني يصنع الخيل وأنه حمل ابنه على فرس فخرفتقطر من الفرس فمات ، فجعلت ديته على عاقلته زمان زياد على البصرة . (5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن فضيل عن أشعث عن ابن سيرين قال : حمل رجل ابنه على فرس ليسوره فنخس به وصوت به فقتله ، فجعل ديته على عاقلته ولم يورث الاب شيئا . (183) الرجلان يشهدان على رجل بالحد (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا علي بن مسهر عن سعيد عن قتادة عن خلاس عن علي أن رجلين أتيا عليا فشهدا على رجل أنه سرق ، فقطع يده ، ثم جاءا بآخر فقالا : هو هذا ، قال : فاتهمهما على هذا ، وضمنهما دية الاول . (184) الرجل يجب عليه القتل فيدفع إلى الاولياء (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة قال حدثنا ابن جريج قال أخبرني عمرد أن حي بن يعلى أخبره أنه سمع يعلى يخبر أن رجلا أتى يعلى فقال له : هذا قاتل أخي ، فدفعه إليه يعلى فجدعوه بسيوفهم حتى رأوا أنهم قتلوه وبه رمق ، فأخذه أهله فداووه حتى برأ ، فجاء يعلى فقال : قاتل أخي ، فقال أو ليس قد دفعت إليك ، فأخبره خبره ، فدعاه يعلى فوجده قد سلك فحسبت جروحه فوجدوا فيه الدية ، فقال له يعلى : إن شئت فادفع إليه ديته فاقتله وإلا فدعه ، فلحق بعمر فاستأدى على يعلى ، فاتفق عمر وعلي على قضاء يعلى أن يدفع إليه الدية ويقتله ، أو يدعه فلا يقتله ، وقال عمر ليعلى : إنك لقاض ، ثم رده إلى عمله .

(182 / 4) يضع الخيل : يروضها . والدية على العاقلة لانه قتل خطأ . (182 / 5) ليسوره : ليركبه ويروضه أي ليعوده أن يمتطي . نخس به وصوت به : أي نخس الفرس وصرخ به ليعدو . (183 / 1) أي شهدا على الاول ثم شهدا على الثاني بنفس الجريمة المعنى أنهما لا يعرفان السارق فعلا إنما يشتبهان بشكله اشتباها ولذا لم يكن عليهما أن يجزما باتهام الاول فتقطع يده بتهمة غير ثابتة ولا مؤكدة فشهادتهما باطلة وعليهما دية يده لانهما المتسببان بقطعها ولا يؤخذ بشهادتهما في القضية لانهما لا يعرفان الفاعل حقا إذ لو جاء بثالث يشبه الاول أو الثاني لاتهماه أيضا . (184 / 1) جدعوه بسيوفهم : ضربوه بها وأصابوا منه جراحا عميقة . (*)

/ 518