مصنف جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 6

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن الزهري عن أبي إدريس عن عبادة بن الصامت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : (تبايعوني على أن لا تشركوا بالله شيئا ولا تزنوا ولا تسرقوا ، فمن أصاب من ذلك شيئا فعوقب به فهو كفارته) . (10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن زكريا عن الشعبي قال : للذي تصدق به . (216) الرجل يصاب بخبل أو دم (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو خالد الاحمر عن محمد بن إسحاق عن الحارث بن فضيل عن ابن أبي العوجاء عن أبي شريح الخزاعي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من أصيب بدم أو خبل - والخبل : الجرح - فهو بالخيار بين إحدى ثلاث : فإن أراد الرابعة فخذوا على يديه : أن يقتل أو يعفو أو يأخذ الدية ، فمن فعل شيئا من ذلك فعاد فله نار جهنم خالدا مخلدا فيها أبدا) . (2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا أبو أسامة عن عوف عن حمزة بن عمر عن علقمة بن وائل عن أبيه قال : شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم حين أتي بالقاتل يجر في نسعته ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لولي المقتول : (أتعفو عنه ؟) قال : لا ، قال : (أفتأخذ الدية ؟) قال : لا ، قال : (فتقتله ؟) قال : نعم ، فأعاد عليه ثلاثا ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إن عفوت عنه فإنه يبوء بإثمه) . قال : فعفى ، فرأيته يجر نسعته قد عفي عنه .













(215 / 9) أي أن الكفارة في الاية السابقة هي للمجروح لان كفارة ذنب الجارح هي العقاب الذي يناله والله أعلم . (215 / 10) للذي تصدق به : أي للمجروح أو لوليه إن كان قاصرا . (216 / 1) من أصيب بدم : من قتل له شخص صار أمر دمه إليه . الخبل : الجرح كقطع الايدي أو الارجل . أو يأخذ الدية : في الاصل (ويأخذ الدية) وهو مناقض للنص إذ قال الرسول صلى الله عليه وسلم : إحدى ثلاث وب‍ (و) لا تتم الثلاث . - الرابعة أن يعطع اليدين باليد الواحدة أو يقتل الرجلين بالرجل الواحد . - فعاد أي فعل إحدى الثلاث قتل أو عفا أو أخذ الدية ثم أراد الاسراف في القتل بعد القتل أو القتل بعد العفو أو القتل بعد أخذ الدية أو المطالبة بدية أكبر أو أكثر . - خذوا على يديه : امنعوه وحاسبوه إن فعل . (216 / 2) النسعة والنسع : سير يضفر عريضا على هيئة أعنه النعال تشد به الرحال ويجعل على صدر البعير ، وقد تجعل في رقبة الاسير ويجر منها . يبوء بإثمه - في السنن الكبرى (وإثم صاحبك) . (*)













/ 518