مصنف جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 6

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن مهدي عن سعيد بن زيد عن واصل مولى أبي عيينة عن أبي عيينة بن المهلب قال : سمعت عمر بن عبد العزيز يقول : من أقر بعد ما ضرب سوطا واحدا فهو كذاب . (4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن جابر عن عامر والحكم قالا : المحنة بدعة . (5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن المسعودي عن القاسم عن شريح قال : القيد كره ، والسجن كره ، والوعيد كره . (6) حدثنا أبو بكر قال حدثنا حفص عن الشيباني عن علي بن حنظلة عن أبيه قال : قال عمر : ليس الرجل بأمين على نفسه إن أجعته أو أخفته أو حبسته . (7) حدثنا أبو بكر قال حدثنا محمد بن بكر عن ابن جريج قال : قال ابن شهاب في رجل اعترف بعد ما جلد ، قال : ليس عليه حد . (8) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن مبارك عن الحسن قال : قال عمر : روع السارق ولا تراعه .

= جلد ، فانظر عزيزي القارئ إلى عظيم شرائع الاسلام ان القوانين الوضعية في عصرنا الراهن قد اتجهت هذا الاتجاه بعد كثير معاناة وطول عذاب للناس وما زالت بعض البلاد إلى الان لم تتخلص من عادة الضرب والتعذيب هذه بينما الشريعة المسحاء قد جاءتنا بهذا الحكم واضحا سهلا بينا في عصر كانت الانسانية كلها فيه في دياجير الظلام فأبعدتنا عن معاناة ما عانى ويعاني غيرنا ومحاكم التفتيش النصرانية التي جعلت التعذيب قانونا وشرعا بأمر الباباوات خير مثال على ذلك ولم يكن امتحانها بضربة إنما بما تقشعر الابدان لذكره أو رؤيته . (34 / 3) أي ان اقراره باطل ولا يؤخذ به . (34 / 5) هل هناك أي قانون أو شرح في الدنيا يعادل هذا أو يقاربه ؟ إن بعض القوانين الوضعية تجيز التوقيف الموقت الذي يطول حتى يبلغ الاعوام والقيد هو أول شئ يوضع في يدي المتهم وحتى قبل أن يشهد عليه أحد بل لمجرد الشك به ، والوعيد أمر سهل أمام ما يجري عند المحققين من تعذيب وإهانة للانسان ، وحده الاسلام كفل كرامة الانسان وأن لا يمس بأذى حتى تثبت إذانته فكل إنسان أمام الاسلام برئ حتى تثبت إدانته باعترافه الحرأو شهادة الشهود ذوي العدل إذ لا تقبل شهادة أي كان من ذوي الغرض أو المشكوك بعدالتهم ودينهم . (34 / 6) لان الخوف قد يحمله على الاعتراف للخلاص مما هو فيه . (34 / 8) روع السارق : أي أخفه بعذاب الاخرة إن كذب أو لم يتطهر من ذنبه بالاقرار وتلقي العقوبة . ولا تراعه : في مصنف عبد الرزاق ولا تروعه وهو الارجح أي ولا تخفه على نفسه . (*)

kGreen">

/ 518