مصنف جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 6

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








(88) حسم يد السارق (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن ميسرة بن معبد اللخمي قال سمعت سفيان عن يزيد بن خصيفة عن أبي ثوبان أن النبي صلى الله عليه وسلم قطع يد رجل ثم حسمه . (2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا ابن عيينة عن يزيد بن خصيفة عن محمد بن عبد الرحمن مثله . (3) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن عمرو بن أبي سفيان أن ابن الزبير أتي بسارق فقطعه ، فقال له أبان بن عثمان : أحسم ! فقال له : إنك به لرحيم ، قال : لا ، ولكنه من السنة . (4) حدثنا أبو بكر قال حدثنا سهل بن يوسف عن عمرو عن الحسن قال : من السنة حسم السارق . (5) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن عبد الملك بن أبجر عن سلمة بن كهيل عن حجية أن عليا كان يقطع اللصوص ويحسمهم ويحبسهم ويداويهم ، فإذا برأوا قال : ارفعوا أيديكم ، فيرفعونها كأنها أيور الحمر ، يقولون : من قطعكم ، فيقولون : علي ، فيقولون : ولم ؟ فيقولون : إنا سرقنا ، فيقول : اللهم اشهد ، اللهم اشهد ، واذهبوا . (89) الرجل يسرق الطير أو البازي ، ما عليه ؟ (1) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الرحمن بن مهدي عن زهير بن محمد عن يزيد بن خصيفة قال : أتى عمر بن عبد العزيز برجل سرق طيرا ، فاستفتى في ذلك السائب ابن يزيد ، فقال : ما رأيت أحدا قطع في الطير ، وما عليه في ذلك قطع ، فتركه عمر بن عبد العزيز ولم يقطعه . (2) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع عن سفيان عن جابر عن عبد الله بن يسار قال : أتي عمر بن عبد العزيز في رجل سرق دجاجة ، فأراد أن يقطعه ، فقال له أبو سلمة بن عبد الرحمن : قال عثمان : لا قطع في الطير .













(88 / 1) الحسم : أي موضع القطع بالنار لمنع النزف أو بالزيت الحار أي لم يترك الجرح مفتوحا كي يذهب إلى أهله فيحسموه إذ ربما أدى ذلك إلى وفاته نزفا . (88 / 5) أي كان يجعل حسمهم ومداواتهم ونفقتهم حتى يشفوا على بيت المال . ابن أبي شيبة - ج 6 - م 34 (*)













kGreen">

/ 518