مصنف جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 6

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








(9) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا سفيان عن حبيب بن أبي عمرة عن سعيد بن جبير قال : خرج المقداد بن الاسود في سرية ، فمروا برجل في غنيمة له فأرادوا قتله فقال : لا إله إلا الله ، فقال المقدا د : ودلو قرب أهله وماله ، قال : فلما قدموا ذكروا ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم فنزلت : (يا أيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا تبتغون عرض الحياة الدنيا) قال : الغنيمة ، (فعند الله مغانم كثيرة كذلك كنتم من قبل) قال ، تكتمون إيمانكم من المشركين (فمن الله عليكم) فأظهر الاسلام (فتبينوا) وعيدا من الله (إن الله كان بما تعملون خبيرا) . (10) حدثنا أبو بكر قال حدثنا عبد الرحيم بن سليمان عن إسرائيل عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس قال : مر رجل من بني سليم على نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه غنم فسلم عليهم فقالوا : ما سلم عليكم إلا ليتعوذ منكم ، فعمدوا إليه فقتلوه وأخذوا غنمه ، فأتوا بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فأنزل الله : (يا أيها الذين آمنوا إذا ضربتم في سبيل الله فتبينوا ولا تقولوا لمن ألقى إليكم السلام لست مؤمنا تبتغون عرض الحياة الدنيا فعند الله مغانم كثيرة) إلى آخر الاية . (11) حدثنا أبو بكر قال حدثنا وكيع قال حدثنا إسرائيل عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس بمثله ولم يذكر ، فأتوا بها النبي عليه السلام . (12) حدثنا أبو بكر قال حدثنا شبابة بن سوار قال حدثنا ليث بن سعد عن ابن شهاب عن عطاء بن يزيد الليثي عن عبيدالله بن عدي بن الخيار عن المقداد أنه أخبره أنه قال : يا رسول الله ! أرأيت إن لقيت رجلا من الكفار فقاتلني فضرب إحدى يدي بالسيف فقطعها ، ثم لاذمني بشجرة فقال : أسلمت لله ، أقتله يا رسول الله بعد أن قالها ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (لا تقتله) ، فقلت : يا رسول الله ! قطع يدي ثم قال بعد ذلك ، أن قطعها فأقتله ، قال : (لا تقتله فإنه بمنزلتك قبل أن تقتله ، وأنت بمنزلته قبل أن يقول الكلمة التي قال) .













(154 / 9) في غنيمة : اي في اغنام قليلة له يرعاها . ود لو قرب أهله وماله : أي أنه فعل ذلك لبعده عن أهله وماله . والاية المذكورة من سورة النساء الاية (94) . (154 / 10) سلم عليهم أي بتحية الاسلام سورة النساء الاية (94) . (154 / 12) بمنزلتك قبل أن تقتله : أي منزلة المسلم الموحد . منزلته قبل أن يقول الكلمة : منزلة المشرك . ابن أبي شيبة - ج 6 - م 37 (*)













ext-indent: 0.00mm; text-align: center; line-height: normal; color: Black; background-color: White; ">

/ 518