مصنف جلد 6

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

مصنف - جلد 6

ابن أبی شیبة الکوفی؛ التحقیقک سعید محمد اللحام

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(2) ابن إدريس عن ليث عن طاوس عن ابن عبس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (يسروا ولا تعسروا - قالها ثلاثا - فإذا غضب فاسكت) . (3) ابن نمير عن هشام بن عروة عن أبيه عن الاحنف بن قيس عن ابن عم له من تميم جارية بن قدامة أنه قال : يا رسول الله ! قل لي قولا وأقلل لعلي أعيه ، قال : (لا تغضب) ، فأعاد عليه مرارا كل ذلك يقول : (لا تغضب) . (4) عبدة عن هشام عن أبيه عن الاحنف بن قيس عن جارية بن قدامة عن ابن عم له من بني تميم عن النبي مثله . (5) أبو معاوية عن الاعمش عن عدي بن ثابت عن سليمان بن صرد قال : استب رجلان عند النبي صلى الله عليه وسلم ، فجعل أحدهما تحمر عيناه وتنتفخ أوداجه ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إني لاعرف كلمة لو قالها هذا لذهب عنه الذي يجد : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) . فقال الرجل : وهل ترى بي من جنون . (6) حسين بن علي عن زائدة عن عبد الملك بن عمير عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن معاذ قال : استب رجلان عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فغضب أحدهما غضبا شديدا حتى أنه ليخيل إلي أن أنفه ، يتمزع ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (إني لاعرف كلمة لو قالها هذا الغضبان لذهب غضبه : أعوذ بالله العظيم من الشيطان الرجيم) . (7) حسين بن علي عن زائدة عن علي بن زيد عن أبي نضرة عن أبي سعيد قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (اتقوا الغضب فإنها جمرة توقد في قلب ابن آدم ، ألم تروا إلى انتفاخ أوداجه وحمرة عينيه ، فمن أحس من ذلك شيئا فليلزق بالارض) . (8) داود بن عبد الله قال أخبرنا مالك بن أنس عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ليس الشديد بالصرعة ، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) .

(6 / 5) الاوداج : عروق جانبي العنق وهي تنتفخ عند الاثارة والغضب لانها تحتقن بالدماء التي تصعد إلى الرأس . (6 / 6) لان الغضب من وسوسة الشيطان . (6 / 7) فليلزق بالارض : ليبترد ويذهب غضبه وتهدأ نفسه . (6 / 8) الصرعة : الذي يصرع الرجال ولا يصرعه أحد . (*)

/ 518