أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

314 - وروينا في " صحيحيهما " عن ابن عمر رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى عليه وسلم قال : " إنما مثل صاحب القرآن كمثل الإبل المعقلة ، إن عاهد عليها أمسكها ، وإن أطلقها ذهبت " . 315 - وروينا في كتاب أبي داود ، والترمذي ، عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " عرضت علي أجور أمتي حتى القذاة يخرجها الرجل من المسجد ، وعرضت علي ذنوب أمتي ، فلم أر ذنبا أعظم من سورة من القرآن أو آية أوتيها رجل ثم نسيها " تكلم الترمذي فيه (1) . 316 - وروينا في سنن أبي داود ، ومسند الدارمي ، عن سعد بن عبادة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من قرأ القرآن ثم نسيه لقي الله تعالى يوم القيامة أجذم " (2) . [ فصل ] في مسائل وآداب ينبغي للقارئ الاعتناء بها : وهي كثيرة جدا ، نذكر منها أطرافا محذوفة الأدلة لشهرتها ، وخوف الإطالة المملة بسببها . فأول ما يؤمر به : الإخلاص في قراءته ، وأن يريد بها الله سبحانه وتعالى ، وأن لا يقصد بها توصلا إلى شئ سوى ذلك ، وأن يتأدب مع القرآن ويستحضر في ذهنه أنه يناجي الله سبحانه تعالى ، ويتلو كتابه ، فيقرأ على حال من يرى الله ، فإنه إن لم يره فإن الله تعالى يراه . [ فصل ] : وينبغي إذا أراد القراءة أن ينظف فمه بالسواك وغيره ، والاختيار في السواك أن يكون بعود الأراك ، ويجوز بغيره من العيدان ، وبالسعد والأشنان ، والخرقة الخشنة ، وغير ذلك مما ينظف . وفي حصوله بالأصبع الخشنة ثلاثة أوجه لأصحاب الشافعي : أشهرها عندهم : لا يحصل ، والثاني : يحصل ، والثالث : يحصل إن لم يجد غيرها ، ولا يحصل إن وجد . ويستاك عرضا مبتدئا بالجانب الأيمن من فمه ، وينوي به الإتيان بالسنة . قال بعض أصحابنا : يقول عند السواك : " اللهم بارك لي فيه يا أرحم الراحمين " ويستاك في ظاهر الأسنان وباطنها ، ويمر السواك على أطراف أسنانه وكراسي أضراسه ، وسقف حلقه إمرارا لطيفا ، ويستاك بعود متوسط ، لا شديد اليبوسة ،

= عقاله ، ثم أثبت له التفلت الذي هو من صفات المشبه به أشده وأبلغه تحريضا على مداومة تعهده وعدم التفريط في شئ من حقوقه ، ولم لا ؟ وهو الكلام القديم المتكفل لقارئه بكل مقام كريم ، وما هو كذلك حقيق بدوام التعهد وخيق بالستمرار التفقد . (1) قال الترمذي فيه : هذا حديث غريب ا ه‍ . ولكن للحديث شواهد بالمعني يرتقي بها إلى درجة الحسن . (2) وإسناده ضعيف . (*)

/ 380