أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

363 - وروينا في كتاب ابن السني بإسناد جيد ، عن أنس رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من ذكرت عنده فليصل علي ، فإنه من صلى علي مرة ، صلى الله عز وجل عليه عشرا) (1) . 337 - وروينا فيه بإسناد ضعيف عن جابر رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من ذكرت عنده فلم يصل علي فقد شقي " (2) . 338 - وروينا في كتاب الترمذي ، عن علي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " البخيل من ذكرت عنده ، فلم يصل علي " ، قال الترمذي : حديث حسن صحيح . ورويناه في كتاب النسائي من رواية الحسين بن علي رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم . قال الإمام أبو عيسى الترمذي عند هذا الحديث : يروى عن بعض أهل العلم قال : إذا صلى الرجل على النبي صلى الله عليه وسلم مرة في المجلس أجزأ عنه ما كان في ذلك المجلس . (باب صفة الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم) قد قدمنا في كتاب أذكار الصلاة صفة الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم وما يتعلق بها ، وبيان أكملها وأقلها . وأما ما قاله بعض أصحابنا وابن أبي زيد المالكي من استحباب زيادة على ذلك وهي : " وارحم محمدا وآل محمد " فهذا بدعة لا أصل لها . وقد بالغ الإمام أبو بكر العربي المالكي في كتابه " شرح الترمذي " في إنكار ذلك وتخطئة ابن أبي زيد في ذلك وتجهيل فاعله ، قال : لأن النبي صلى الله عليه وسلم علمنا كيفية الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم ، فالزيادة على ذلك استقصار لقوله ، واستدراك عليه صلى الله عليه وسلم ، وبالله التوفيق .

(1) رواه ابن السني صحفة (123) ، باب ما يقول إذا ذكر عنده النبي صلى الله عليه وسلم من حديث إبراهيم بن طهمان عن أبي إسحاق السبيعي عن أنس رضي الله عنه ، قال ابن علان في شرح الأذكار : قال الحافظ : أخرجه النسائي آخر فضائل القرآن ، وكأن المصنف - يعني النووي - خفي عليه ذلك لكونه ذكره في غير مظنته ، فنقله من جهة ابن السني ، ووصف السند بالجودة ، كأنه بالنظر إلى رجاله بأنهم موثقون ، لكن في السند انقطاع - يعني بين أبي إسحاق السبيعي وأنس بن مالك رضي الله عنه - اه‍ . أقول : للحديث شواهد بمعناه يقوى بها . (2) رواه السني في " عمل اليوم والليلة " وفي إسناده الفضل بن المنتشر ، وهو ضعيف . قال الحافظ : وللحديث طريق أخرى أخرجها الطبراني مختصرة من حديث جابر بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : قال لي جبريل : من ذكرت عنده فلم يصل عليك فقد شقي . اه‍ . وقد جاء الحديث من طرق بلفظ : من ذكرت عنده فلم يصل علي خطئ طريق الجنة . وهو حديث حسن بطرقه . (*)

/ 380