أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








قال في الحرز ، علاقة ، بكسر العين المهملة ، قلت : وآخره قاف بعدها هاء . وفي السلاح صحار بضم الصاد وبالحاء المهملتين . وفي أسد الغابة : هو عم خارجة بن الصلت وذكر قولا أن اسمه العلاء وأنه السلطي من بني سليط . قال واسمه كعب بن الحارث بن يربوع التيمي السليطي ، ذكره ابن شاهين . برقية باطل ، لقد أكلت برقية حق " . قلت : هذا العم اسمه علاقة بن صحار ، وقيل اسمه عبد الله . 379 - وروينا في كتاب ابن السني ، عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، أنه قرأ في أذن مبتلى فأفاق ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما قرأت في أذنيه ؟ " قال : قرأت (أفحسبتم أنما خلقناكم عبثا) [ المؤمنون : 115 ] حتى فرغ من آخر السورة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لو أن رجلا موقنا قرأ بها على جبل لزال " (1) . غريب ، وأخرجه ابن السني ، عن أبي يعلى الموصلي ، وأخرجه الطبراني في الدعاء ، (باب ما يعوذ به الصبيان وغيرهم) 380 - روينا في " صحيح البخاري " رحمه الله ، عن ابن عباس رضي الله عنهما ، قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين : " أعيذكما بكلمات الله التامة ، من كل شيطان وهامة ، ومن كل عين لامة ، ويقول : إن أباكما كان يعوذ بها إسماعيل وإسحاق صلى الله عليهم أجمعين وسلم . قلت : قال العلماء : الهامة بتشديد الميم : وهي كل ذات سم يقتل كالحية وغيرها ، والجمع : الهوام ، قالوا : وقد يقع الهوام على ما يدب من الحيوان وإن لم يقتل كالحشرات . ومنه حديث كعب بن عجرة رضي الله عنه (2) " أيؤذيك هوام رأسك ؟ " أي : القمل ، وأما العين اللامة بتشديد الميم : وهي التي تصيب ما نظرت إليه بسوء . (باب ما يقال على الخراج والبثرة ونحوهما) في الباب حديث عائشة الآتي قريبا في باب ما يقوله المريض ويقرأ عليه . 381 - روينا في كتاب ابن السني ، عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : " دخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد خرج في أصبعي بثرة ، فقال : عندك ذريرة ؟ فوضعها عليها وقال : قولي : اللهم مصغر الكبير ومكبر الصغير صغر ما بي ، فطفئت " (3) .













(1) وإسناده ضعيف ، وقال ابن علان في شرح الأذكار : قال الحافظ : في تخريجه : هذا حديث غريب . (2) قال ابن علان في شرح الأذكار : هو طرف من حديث مخرج في الصحيحين روايته في سبب نزول قوله تعالى : (فمن كان منكم مريضا أو به أذى من وأسه) فهذا في تخريج للحافظ . (3) رواه ابن السني رقم (629) من طريق ابن جريج عن عمرو بن يحيى بن عمارة عن مريم بنت أبي كثير عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم . ورواه أحمد في " السمند 5 / 370 " من طريق ابن جريج عن عنرو بن يحيى بن غمارة عن مريم بنت إياس بن البكر صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم . وقال ابن علان في = (*)














0.00mm; text-align: left; line-height: 4.166667mm; color: Black; background-color: White; ">








/ 380