أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(باب ما يقوله من به صداع أو حمى أو غيرهما من الأوجاع) 400 - روينا في كتاب ابن السني عن ابن عباس رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يعلمهم من الأوجاع كلها ، ومن الحمى أن يقول : " بسم الله الكبير ، نعوذ بالله العظيم من شر عرق نعار (1) ومن شر حر النار " (2) . وينبغي أن يقرأ على نفسه الفاتحة ، وقل هو الله أحد ، والمعوذتين وينفث في يديه كما سبق بيانه وأن يدعو بدعاء الكرب الذي قدمناه . (باب جواز قول المريض : أنا شديد الوجع ، أو موعوك ، أو أرى أساءة ونحو ذلك ، وبيان أنه لا كراهة في ذلك إذا لم يكن شئ من ذلك على سبيل التسخط وإظهار الجزع) 401 - وروينا في " صحيحي البخاري ومسلم " عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، قال : دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وهو يوعك ، فمسسته فقلت : إنك لتوعك وعكا شديدا (3) ، قال : " أجل كما يوعك رجلان منكم " . 402 - روينا في " صحيحيهما " عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه ، قال : جاءني رسول الله صلى الله عليه وسلم يعودني من وجع اشتد بي ، فقلت : بلغ بي ما ترى ، وأنا ذو مال ، ولا يرثني إلا ابنتي . . . وذكر الحديث . 403 - وروينا في " صحيح البخاري " عن القاسم بن محمد ، قال : قالت عائشة رضي الله عنها : وارأساه ، فقال فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " بل أنا وارأساه . . . " وذكر الحديث . هذا الحديث بهذا اللفظ مرسل (4) .

(1) قال ابن علان في " شرح الأذكار " : نغار ، هو بفتح النون وتشديد العين وبالراء المهملتين : صفة عرق . قال في " السلاح " قال الصغاني في العباب : نعر العرق ينعر بالفتح فهما : أي فار بالدم ، فهو عرق نعار ونعور . وقال الفراء : ينعر بالكسر أكثر . ا ه‍ . وقال ابن الجرزي : جرح ونعار : إذا صوت ومد عنده خروجه ، وفي المسطسفى لابن معين القريظي : يروى يعار بالتحية ، والعيار : السيل ، والذي يصيح مأخوذ من يعار الغنم وهو أصوتها . وفي ضياء الحلوم : نعرت الشجة : إذا انتحت بالدم ، وقيل بالعين المعجمة ، واليعار بالتحيتة : صوت المغر . ا ه‍ . (2) ورواه أضا أحمد والترمذي وابن ماجه وغيرهم ، وإسناده ضعيف . قال الحافظ ابن حجر : ويتعجب من الشيخ - يعني النووي - في اقصاره في نسبته لابن السني . (3) الوعك : حرارة الحمى وألمها ، وقد وعكه المرض وعكا ووعكة فهو موعوك : أي اشتد به . (4) قال ابن علان في " شرح الأذكار 2 : قال الحافظ : وقول الشيخ - يعني النووي - إن الحديث تهذا اللفظ = (*)

/ 380