أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " اذكروا محاسن موتاكم ، وكفوا عن مساويهم " (1) . قلت : قال العلماء : يحرم سب الميت المسلم الذي ليس معلنا بفسقه . وأما الكافر ، والمعلن بفسقه من المسلمين ، ففيه خلاف للسلف ، وجاءت فيه نصوص متقابلة ، وحاصله : أنه ثبت في النهي عن سب الأموات ما ذكرناه في هذا الباب . وجاء في الترخيص في سب الأشرار أشياء كثيرة ، منها : ما قصه الله علينا في كتابه العزيز ، وأمرنا بتلاوته ، وإشاعة قراءته ، ومنها : أحاديث كثيرة في الصحيح . 480 - كالحديث الذي ذكر فيه صلى الله عليه وسلم عمرو بن لحي (2) . 481 - قال المصنف رحمه الله : وقصة أبي رغال الذي كان يسرق الحاج بمحجنه . (3) . قال السيوطي في " تحفة الأبرار بنكت الأذكار " : قال الحافظ ابن حجر : كذا وقع في عدة نخ من الأذكار ، ولم أر في شئ من روايات ووصف أبي رغال بذلك ، ولعلها كانت : والذي ، فسقطت واو العطف ، فأما قصة أبي رغال - وهو بكسر الراء وتخفيف العين المعجمة وآخره لام - فأخرجه أحمد عن جابر قال : لما مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحجر قال : " لا تسألوا الآيات فقد سألها قوم صالح ، فكانت - يعني الناقة - ترد من هذا الفج ، وتصدر من هذا الفج ، فعتوا عن أمر ربهم فعقروها فأخذتهم صيحة أهمد الله بها من كان تحت أديم السماء منهم ، إلا رجلا واحدا مان في الحرم ، فلما ، خرج منه أصابه ما أصاب قومه ، قالوا : من هو رسول الله ؟ قال : أبو رغال " . وأما قصة الذي يسرق الحاج بمحجنة ، فأخرجها كسلم من حديث جابر في صلاة الكسوف ولفظه : " حتي رأيت فيها صاحب المحجن كان يسرق الحاج بمحجنة ، فإذا فطن له قال : إنما تعلق بمحجني وإذا غفل عنه ذهب به " . 482 - وقصة ابن جدعان (4) وغيرهم ، ومنها الحديث الصحيح الذي قدمناه لما

(1) وهو حديث حسن بشواهده . (2) رواه البخاري ومسلم وغيرهما من حديث أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " رأيت عمرو بن لحي بن قمعة بن خندف بن أبا كعب وهو يجر قصبه في النار " هذه رواية مسلم ، ورواه البخاري مختصرا . (3) قال ابن علان في شرح الأذكار : أخرج الحافظ من طريق جابر رضي الله عنه قال : لما مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحجر قال : لا تسألوا الآيات ، فقد سألها قوم صالح ، وكانت - يعني الناقة - ترد من هذا الفج ، وتصدر من هذا الفج ، فعتوا عن أمر ربهم ، فعقروها ، فأخذتهم صيحة أهمد الله بها من كان تحت السماء إلا رجلا واحدا كان بالحرم فلما خرج منه أصابه ما أصاب قومه ، قالوا : من هو رسول الله ؟ قال : أبو رغال ، وقال ابن علان : قال الحافظ بعد تخرجه : هذا حديث حسن غريب أخرجه الحاكم وابن حبان . (4) ابن جدعان ، هو بضم الجيم ، وإسكان الدال وبالعين المهملتين ، واسمه عبد الله ، وكان كثير الإطعام ، = (*)

/ 380