أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








والخمس ، صحت صلاته ولا يسجد للسهو ، ولكن فاتته الفضيلة ، ولو نسي التكبيرات حتى افتتح القراءة ، لم يرجع إلى التكبيرات على القول الصحيح ، وللشافعي قول ضعيف : أنه يرجع إليها . وأما الخطبتان في صلاة العيد ، فيستحب أن يكبر في افتتاح الأولى تسعا ، وفي الثانية سبعا . وأما القراءة في صلاة العيد ، فقد تقدم بيان ما يستحب أن يقرأ فيها في باب " صفة أذكار الصلاة " ، وهو أنه يقرأ في الأولى بعد الفاتحة سورة (ق) وفي الثانية (اقتربت الساعة) وإن شاء في الأولى (سبح اسم ربك الأعلى) ، وفي الثانية : (هل أتاك حديث الغاشية) . (باب الأذكار في العشر الأول من ذي الحجة) قال الله تعالى : (ويذكروا اسم الله في أيام معلومات . . .) الآية . [ الحج : 28 ] قال ابن عباس والشافعي والجمهور : هي أيام العشر . واعلم أنه يستحب الإكثار من الأذكار في هذا العشر زيادة على غيره ، ويستحب من ذلك في يوم عرفة أكثر من باقي العشر . 499 - روينا في " صحيح البخاري " عن ابن عباس رضي الله عنهما ، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " ما العمل في أيام أفضل منها في هذه ، قالوا : ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : ولا الجهاد ، إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشئ " هذا لفظ البخاري ، وهو صحيح . وفي رواية الترمذي : " ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله تعالى من هذه الأيام العشر " . وفي رواية أبي داود مثل هذه ، إلا أنه قال : " من هذه الأيام " يعني العشر . ورويناه في مسند الإمام أبي محمد عبد الله بن عبد الرحمن الدارمي بإسناد الصحيحين قال فيه : " ما العمل في أيام أفضل من العمل في عشر ذي الحجة ، قيل : ولا الجهاد ؟ . . . " وذكر تمامه ، وفي رواية : " عشر الأضحى " . 500 - وروينا في كتاب الترمذي ، عن عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " خير الدعاء دعاء يوم عرفة ، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، وهو على كل شئ قدير " ضعف الترمذي إسناده (1) . 501 - ورويناه في موطأ الإمام مالك بإسناد مرسل ، وبنقصان في لفظه ، ولفظه :













(1) وهو حديث حسن يسهد الذي بعده . (*)













/ 380