أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(باب الأذكار في الاستسقاء) يستحب الإكثار فيه من الدعاء والذكر ، والاستغفار بخضوع وتذلل ، والدعوات المذكورة فيه مشهورة : منها : " اللهم اسقنا غيثا مغيثا هنيئا مريئا غدقا (1) مجللا (2) سحا (3) عاما طبقا دائما ، اللهم على الظراب (4) ومنابت الشجر : ، وبطون الأودية ، اللهم إنا نستغفرك إنك كنت غفارا ، فأرسل السماء علينا مدرارا اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين ، اللهم أنبت لنا الزرع ، وأدر لنا الضرع ، واسقنا من بركات السماء ، وأنبت لنا من بركات الأرض ، اللهم ارفع عنا الجهد والجوع والعري ، واكشف عنا من البلاء ما لا يكشفه غيرك " . ويستحب إذا كان فيهم رجل مشهور بالصلاح أن يستسقوا به فيقولوا : " اللهم إنا نستسقي ونتشفع إليك بعبدك فلان " . 507 - روينا في " صحيح البخاري " أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب ، فقال : اللهم إنا كنا نتوسل إليك بنبينا صلى الله عليه وسلم فتسقينا ، وإنا نتوسل إليك بعم نبينا صلى الله عليه وسلم فاسقنا ، فيسقون . وجاء الاستسقاء بأهل الصلاح عن معاوية (5) وغيره . والمستحب أن يقرأ في صلاة الاستسقاء ما يقرأ في صلاة العيد ، وقد بيناه ، ويكبر في افتتاح الأولى سبع تكبيرات ، وفي الثانية خمس تكبيرات كصلاة العيد ، وكل الفروع والمسائل التي ذكرتها في تكبيرات العيد السبع والخمس يجئ مثلها هنا ، ثم يخطب خطبتين يكثر فيهما من الاستغفار والدعاء . 508 - روينا في سنن أبي داود ، بإسناد صحيح على شرط مسلم ، عن جابر بن

(1) قال الأزهري : الغدق : الكثير الماء والخير ، وقال ابن الجزري : المطر الكبار القطر . (2) بكسر اللام : أي يجلل البلاد والعباد نفعه ويتغشاهم بخيره . قال ابن الجزري : ويروى بفتح اللام على المفعول . (3) بفتح السين وتشديد الحاء المهملتين : أي شديد الوقع على الأرض ، يقال : سح الماء يسح : إذا سال من فوق إلى أسفل ، وساح الوادي يسيح : إذا جرى على وجه الأرض ، والعام : الشامل . (4) الظراب : الجبال الصغار ، واحدها : ظرب بوزن كتف . (5) قال ابن علان في " شرح الأذكار " : في تخريج أحاديث الرافعي للحافظ حديث معاوية أنه استسقى بيزيد بن الأسود ، أخرجه أبو زرعه الدمشقي في " تارخه " بسند صحيح ، ورواه أبو القاسم اللاكائي في " السنة " في كرامات الأولياء منه . (*)

/ 380