أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

(باب ترك الإشارة والنظر إلى الكوكب والبرق) فيه الحديث المتقدم في الباب قبله . 521 - وروى الشافعي رحمه الله في " الأم " بإسناده عمن لا يتهم (1) عن عروة بن الزبير رضي الله عنهما ، قال : إذا رأى أحدكم البرق أو الودق ، فلا يشر إليه ، وليصف ولينعت . قال الشافعي : ولم تزل العرب تكرهه . (باب ما يقول إذا سمع الرعد) 522 - روينا في كتاب الترمذي بإسناد ضعيف عن ابن عمر رضي الله عنهما ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا سمع صوت الرعد والصواعق قال : " اللهم لا تقتلنا بغضبك ، ولا تهلكنا بعذابك ، وعافنا قبل ذلك " . 523 - وروينا بالإسناد الصحيح في " الموطأ " عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما أنه كان إذا سمع الرعد ترك الحديث وقال : " سبحان الذي يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته " . 524 - وروى الإمام الشافعي رحمه الله في " الأم " بإسناده الصحيح عن طاوس الإمام التابعي الجليل رحمه الله أنه كان يقول إذا سمع الرعد : سبحان من سبحت له . قال الشافعي : كأنه يذهب إلى قول الله تعالى : (ويسبح الرعد بحمده) (3) . 525 - وذكروا عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : " كنا مع عمر رضي الله عنه في سفر ، فأصابنا رعد وبرق وبرد ، فقال لنا كعب : من قال حين يسمع الرعد : سبحان من يسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته ثلاثا ، عوفي من ذلك الرعد ، فقلنا فعوفينا . (باب ما يقول إذا نزل المطر) 526 - روينا في " صحيح البخاري " عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى المطر قال : " اللهم صيبا نافعا " .

(1) ؟ ؟ ؟ ؟ بمن لا يتهم : شيخه إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى أبا إسحاق المدني ، وهو متروك كما قال الحافظ في التقريب . (2) ولكن للحديث طرق قواه بها بعضهم . (3) قال ابن علان في " شرح الأذكار " : قال الحافظ : لم يذكر من خرجه ، وهو عندنا بالإسناد إلى الطبراني بإسناده إليه . . . فذكره ، ثم قال الحافظ : هذا موقوف حسن الإسناد ، وهو وإن كان عن كعب ، فقد أقره ابن عباس وعمر ، فدل على أن له أصلا . (*)

/ 380