أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

في الناس قال : " أيها الناس لا تتمنوا لقاء العدو (1) واسألوا الله العافية ، فإذا لقيتموهم فاصبروا ، واعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف " ، ثم قال : " اللهم منزل الكتاب ، ومجري السحاب ، وهازم الأحزاب ، اهزمهم وانصرنا عليهم " وفي رواية : " اللهم منزل الكتاب ، سريع الحساب ، اهزم الأحزاب ، اللهم اهزمهم وزلزلهم " . 584 - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين . قال اسيوطي في " تحفة بنكت الأذكار " : قال الحافظ : كذا في النسخة يوم حنين ، بالمهملة المضمومة والنون ، وهو تصحيف قديم ، وإنما هو يوم خبير - في الأصل : جبير ، وهو تصحيف . وروينا في " صحيحيهما " عن أنس رضي الله عنه قال : صبح النبي صلى الله عليه وسلم خيبر ، فلما رأوه قالوا : محمد والخميس (2) ، فلجؤوا إلى الحصن ، فرفع النبي صلى الله عليه وسلم يديه فقال : " الله أكبر خربت خيبر ، إنا إذا نزلنا بساحة قوم فساء صباح المنذرين " . 585 - وروينا بالإسناد الصحيح في سنن أبي داود عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ثنتان لا تردان - أو قلما تردان - الدعاء عند النداء ، وعند البأس حين يلجم بعضهم بعضا " . قلت : في بعض النسخ المعتمدة " يلحم " بالحاء ، وفي بعضها بالجيم ، وكلاهما ظاهر . 586 - وروينا في سنن أبي داود والترمذي والنسائي عن أنس رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا غزا قال : " اللهم أنت عضدي ونصيري ، بك أحول ، وبك أصول ، وبك أقاتل " . قال الترمذي : حديث حسن (3) . قلت : معنى عضدي : عوني . قال الخطابي : معنى أحول : أحتال . قال : وفيه وجه آخر ، وهو أن يكون معناه : المنع والدفع ، من قولك : حال بين الشيئين : إذا منع أحدهما من الآخر ، فمعناه : لا أمنع ولا أدفع إلا بك .

(1) قال الحافظ في " الفتح " : قال ابن بطال : حكمة النهي أن المرء لا يعلم ما يؤول إليه الأمر ، وهو نظير سؤال العافية من الفتن . (2) الخمسين هو الجيش ، كما وفع في نسخة من الأذكار ، وقد فسره به في البخاري ، قال : سمي خميسا ، لأنه خمسة أقسام : ميمنة وميسرة ، ومقدمة ، ومؤخرة ، وقلب . (3) وأخرجه أيضا ابن حبان في صحيحه ، وهو حديث صحيح ، صححه الحافظ وغيره . (*)

/ 380