أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








635 - وروينا في كتاب ابن السني عن عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أشرف على أرض يريد دخولها قال : " اللهم إني أسألك من خير هذه وخير ما جمعت فيها وأعوذ بك من شرها وشر ما جمعت فيها ، اللهم ارزقنا حياها ، وأعذنا من وباها ، وحببنا إلى أهلها ، وحبب صالحي أهلها إلينا " (1) . (باب ما يدعو به إذا خاف ناسا أو غيرهم) 636 - روينا في " سنن أبي داود والنسائي " بالإسناد الصحيح ما قدمناه من حديث أبي موسى الأشعري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا خاف قوما قال : " اللهم إنا نجعلك في نحورهم ، ونعوذ بك من شرورهم " ويستحب أن يدعو معه بدعاء الكرب وغيره مما ذكرناه معه . (باب ما يقول المسافر إذا تغولت الغيلان) 637 - روينا في كتاب ابن السني عن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " إذا تغولت لكم الغيلان فنادوا بالأذان " (2) . قلت : والغيلان جنس من الجن والشياطين وهم سحرتهم ، ومعنى تغولت : تلونت في صور ، والمراد : ادفعوا شرها بالأذان ، فإن الشيطان إذا سمع الأذان أدبر . وقد قدمنا ما يشبه هذا في " باب ما يقول إذا عرض له شيطان " ، في أول " كتاب الأذكار والدعوات للأمور العارضات " وذكرنا أنه ينبغي أنه يشتغل بقراءة القرآن للآيات المذكورة في ذلك .













(1) قال ابن علان : قال الحافظ : في سنده ضعف ، لكنه يعتضد بحديث ابن عمر ، فساق سنده إليه قال : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إذا خرجتم من بلدكم إلي بلد تريدونها فقولوا : اللهم رب السموات السبع وما أضلت ، فذكر مثل هذا الحديث الماضي أولا ، لكن بالإفراد فيها ، وزاد : ورب الجبال ، أسألك خير هذا المنزل وخير ما فيه ، وأعوذ بك من شر هذا المنزل ، وشر ما فيه ، اللهم ارزقنا جناه واصرف عنا وباه ، وأعطنا رضاه ، وحببنا إلى أهله وحبب أهله إلينا ، وفي سنده ضعف ، لكن توبع فرواه مبارك بن حسان عن نافع ، عن ابن عمر ، وفي مبارك أيضا مقال ، لكن يعضد بعض هذه الطر بعضا . (2) ورواه أيضا أحمد في المسند ، وهو جزء من حديث طويل ، من رواية الحسن البصري عن جابر ، والجسن لم يسمع من جابر عن الأكثر ، ورواه أيضا البرار من الرواية الحسن عن سعد ، ولا يعلم للحسن سماع من سعد ، ورواه الطبراني عن أبي هريرة ، وفي سنده عدي بن الفضل وهو متروك . (*)














/ 380