أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

705 - ودليله ما رويناه في مسند الدارمي وسنن أبي داود والترمذي عن عمران بن الحصين رضي الله عنهما قال : " جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : السلام عليكم ، فرد عليه ثم جلس ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم عشر ، ثم جاء آخر فقال : السلام عليكم ورحمة الله ، فرد عليه ثم جلس ، فقال : عشرون ، ثم جاء آخر فقال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، فرد عليه فجلس ، فقال : ثلاثون " فقال الترمذي : حديث حسن . وفي رواية لأبي داود ، من رواية معاذ بن أنس رضي الله عنه ، زيادة على هذا ، قال : " ثم أتى آخر فقال : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته ، فقال : أربعون ، وقال : هكذا تكون الفضائل " . 706 - وروينا في كتاب ابن السني ، بإسناد ضعيف عن أنس رضي الله عنه قال : " كان رجل يمر بالنبي صلى الله عليه وسلم يرعى دواب أصحابه فيقول : السلام عليك يا رسول الله ، فيقول له النبي صلى الله عليه وسلم : وعليك السلام ورحمة الله وبركاته ومغفرته ورضوانه ، فقيل : يا رسول الله تسلم على هذا سلاما ما تسلمه على أحد من أصحابك ؟ قال : " وما يمنعني من ذلك وهو ينصرف بأجر بضعة عشر رجلا ؟ " . قال أصحابنا : فإن قال المبتدئ : السلام عليكم ، حصل السلام ، وإن قال : السلام عليك ، أو سلام عليك ، حصل أيضا . وأما الجواب فأقله : وعليك السلام ، أو وعليكم السلام ، فإن حذف الواو فقال : عليكم السلام أجزأه ذلك وكان جوابا ، هذا هو المذهب الصحيح المشهور الذي نص عليه إمامنا الشافعي رحمه الله في " الأم " ، وقاله جمهور أصحابنا . وجزم أبو سعد المتولي من أصحابنا في كتابه " التتمة " بأنه لا يجزئه ولا يكون جوابا ، وهذا ضعيف أو غلط ، وهو مخالف للكتاب والسنة ونص إمامنا الشافعي . أما الكتاب فقال الله تعالى : (قالوا سلاما ، قال سلام) [ هود : 69 ] وهذا وإن كان شرعا لمن قبلنا ، فقد جاء شرعنا بتقريره . 707 - وهو حديث أبي هريرة الذي قدمناه في جواب الملائكة آدم صلى الله عليه وسلم فإن النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا " أن الله تعالى قال : هي تحيتك وتحية ذريتك " وهذه الأمة داخلة في ذريته ، والله أعلم . واتفق أصحابنا على أنه لو قال في الجواب : عليكم ، لم يكن جوابا ، فلو قال :

(1) قال ابن علان في " شرح الأذكار " : قال الحافظ : حديث غريب ، أخرجه أبو داود ولم يسق من لفظه إلا ما ذكره الشيخ ، بل أحال به على لفظ حديث عمران . (*)

0.00mm; text-align: left; line-height: 4.166667mm; color: Black; background-color: White; ">

/ 380