أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

إذا لم يقلع عنه ، ولا شك في أنا لا نترك الإنكار بمثل هذا ، ونظائر هذا كثيرة معروفة ، والله أعلم . ويستحب لمن سلم على إنسان وأسمعه سلامه وتوجبه عليه الرد بشروطه فلم يرد أن يحلله من ذلك فيقول : أبرأته من حقي في رد السلام ، أو جعلته في حل منه ، ونحو ذلك ، ويلفظ بهذا ، فإنه يسقط به حق هذا الآدمي ، والله أعلم . 740 - وقد روينا في كتاب ابن السني عن عبد الرحمن بن شبل الصحابي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من أجاب السلام فهو له ، ومن لم يجب فليس منا " (1) ويستحب لمن سلم على إنسان فلم يرد عليه أن يقول له بعبارة لطيفة : رد السلام واجب ، فينبغي لك أن ترد علي ليسقط عنك الفرض ، والله أعلم . (باب الاستئذان) قال الله تعالى : (يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها) [ النور : 27 ] وقال تعالى : (وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من قبلهم) [ النور : 59 ] . 741 - وروينا في " صحيحي البخاري ومسلم " عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الاستئذان ثلاث ، فإن أذن لك وإلا فارجع " . ورويناه في " الصحيحين " أيضا عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه وغيره عن النبي صلى الله عليه وسلم . وروينا في " صحيحيهما " عن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنما جعل الاستئذان من أجل البصر " . وروينا الاستئذان ثلاثا من جهات كثيرة . والسنة أن يسلم ثم يستأذن ، فيقوم عند الباب بحيث لا ينظر إلى من في داخله ، ثم يقول : السلام عليكم ، أأدخل ؟ فإن لم يجبه أحد ، قال ذلك ثانيا وثالثا ، فإن لم يجبه أحد انصرف . 742 - وروينا في " سنن أبي داود " بإسناد صحيح عن ربعي بن حراش ، بكسر الحاء المهملة وآخره شين معجمة ، التابعي الجليل قال : حدثنا رجل من بني عامر " استأذن على

(1) وهو جزء من حديث رواه ابن السني رقم (207) وهو بتمامه : " يسلم الراكب على الرجال ويسلم الرجال على القاعد ، ويسلم الأقل على الأكثر ، من أجاب السلام فهو له ، ومن لم يجب السلام فليس منا " . وهو حديث صحيح . (*)

/ 380