أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








مذهبنا . ولأصحاب مالك ثلاثة أقوال . أحدها هذا ، واختاره ابن العربي ! والثاني : يحمد في نفسه ، والثالث قاله سحنون : لا يحمد جهرا ولا في نفسه . فصل : السنة إذا جاءه العطاس أن يضع يده أو ثوبه أو نحو ذلك على فمه ، وأن يخفض صوته . 785 - روينا في سنن أبي داود والترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : " كان الله صلى الله عليه وسلم إذا عطس وضع يده أو ثوبه على فمه ، وخفض أو غض بها صوته - شك الراوي أي اللفظين قال - قال الترمذي : حديث صحيح . 786 - وروينا في كتاب ابن السني عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن الله عز وجل يكره رفع الصوت بالتثاؤب والعطاس " (1) . 787 - وروينا فيه عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " التثاؤب الرفيع والعطسة الشديدة من الشيطان " . فصل : إذا تكرر العطاس من إنسان متتابعا ، فالسنة أن يشمته لكل مرة إلى أن يبلغ ثلاث مرات . 788 - روينا في " صحيح مسلم " وسنن أبي داود والترمذي عن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه " أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم وعطس عنده رجل ، فقال له : يرحمك الله ، ثم عطس أخرى ، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم : الرجل مزكوم " هذا لفظ رواية مسلم . وأما رواية أبي داود والترمذي فقالا : قال سلمة : " عطس رجل عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا شاهد ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يرحمك الله ، ثم عطس الثانية أو الثالثة ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يرحمك الله ، هذا رجل مزكوم " قال الترمذي : حديث حسن صحيح (2) .













(1) وإسناده ضعيف ، ولكراهة رفع الصوت بالتثاؤب شواهد بالمعني . (2) قال الحافظ في " الفتح " : الذي مسبة - يعنزي النووي - إلى أبي داود والترمذي من إعادة قوله صلى الله عليه وسلم للعاطس : " يرحمك الله " ، ليس في شئ من نسخها كما سأبنية ، فقد أخرجه أيضا أبو عوانة وأبو نعيم في " مسخرجيهما " ، والنسائي ، وابن ماجة ، والدارمي ، وأحمد ، وابن أبي شيبة ، وابن السني وأبو نعيم أيضا في " عمل اليوم والليلة " وابن حبان في صحيحه ، والبيهقي في " الشعب " كلهم نم رواية عكرمة بن عمار عن إياس بن سلمة عن أبيه ، وهو الوجه الذي أخرجه منه مسلم ، وألفاظهم متقاربة ، وليس عند أحد منهم إعادة " رحمك الله " في الحديث ، وكذلك ما نسبة إلى أبي داود والترمذي أن عندهما " ثم عطس الثانية أو الثالثة " فيه نظر ، فإن لفظ أبي داود " أن رجلا عطس " والباقي مثل سياق مسلم سواء ، إلا لم يقل : " أخرى " ولفظ الترمذي مثل ما ذكره النووي إلى قوله : " ثم عطس " فإنه ذكره بعده مثل أبي داود سواء ، = (*)














/ 380