أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








848 - يستحب تسمية السقط لحديث ورد فيه (1) ، وكذا قاله غيره من أصحابه . قال أصحابنا : ولو مات المولود قبل تسميته استحب تسميته (2) . (باب استحباب تحسين الاسم) 849 - روينا في سنن أبي داود بالاسناد الجيد (3) عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : " إنكم تدعون يوم القيامة بأسمائكم وأسماء آبائكم فأحسنوا أسماءكم " . (باب بيان أحب الأسماء إلى الله عز وجل) 850 - روينا في " صحيح مسلم " عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : " إن أحب أسمائكم إلى الله عز وجل عبد الله وعبد الرحمن " . 851 - وروينا في " صحيحي البخاري ومسلم " عن جابر رضي الله عنه قال : ولد لرجل منا غلام فسماه القاسم ، فقلنا : لا نكنيك أبا القاسم ولا كرامة ، فأخبر النبي (صلى الله عليه وسلم) فقال : " سم ابنك عبد الرحمن " . 852 - وروينا في سنن أبي داود والنسائي وغيرهما عن أبي وهيب الجشمي الصحابي رضي الله عنه قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : " تسموا بأسماء الأنبياء ، وأحب الأسماء إلى الله تعالى : عبد الله وعبد الرحمن ، وأصدقها : حارث وهمام ، وأقبحها : حرب ومرة " (4) .













(1) وهو حديث عائشة رضي الله عنها قالت : أسقطت من النبي (صلى الله عليه وسلم) سقطا ، فسماه عبد الله ، وكناني بأم عبد الله ، وهو حديث ضعيف ، وسيأتي تضعيفه ، في كلام المصنف ، رحمه الله في باب : " بيان كنية من لم يولد له " . (2) كأن وجهه القياس على السقط بالاولى . (3) إلا أن فيه انقطاعا ، بين عبد الله بن أبي زكريا وأبي الدرداء ، فإنه لم يدركه كما نص على ذلك المنذري والحافظ ابن حجر وغيرهما . (4) روه أبو داود رقم (4950) في الادب ، باب تغيير الاسماء ، والنسائي 6 / 218 و 219 في الخيل ، باب ما يستجب من شيد الخيل ، وفي سنده عقيل بن شبيب ، وهو مجهول كما قال الحافظ في " التقريب " ، ولكن يشهد لبعضه حديث ابن عمر الذي قبل ، وحديث المغيرة بن شعبة عند مسلم رقم (2135) مرفوعا أنهم كانوا يسمون بأنبيائهم والصالحين قبلهم ، وأخرج البخاري في " الادب المفرد " حديث يوسف بن عبد الله بن سلام قال : أسماني النبي (صلى الله عليه وسلم) يوسف ، قال الحافظ في الفتح : وإسناده صحيح . (*)














/ 380