أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








عنها أسألها عن المسح على الخفين ، فقالت : عليك بعلي بن أبي طالب رضي الله عنه فاسأله (1) ، فإنه كان يسافر مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، فسألناه . . . . " وذكر الحديث . 953 - وروينا في " صحيح مسلم " الحديث الطويل في قصة سعد بن هشام بن عامر لما أراد أن يسأل عن وتر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، فأتى ابن عباس يسأله عن ذلك ، فقال ابن عباس : ألا أدلك على أعلم أهل الأرض بوتر رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ؟ (2) قال : من ؟ قال : عائشة فأتها فاسألها . . . . " وذكر الحديث . 954 - وروينا في " صحيح البخاري " عن عمران بن حطان قال : سألت عائشة رضي الله عنها عن الحرير ، فقالت : ائت ابن عباس فاسأله ، فقال : سل ابن عمر ، فسألت ابن عمر ، فقال : أخبرني أبو حفص - يعني عمر بن الخطاب - رضي الله عنه أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال : " إنما يلبس الحرير في الدنيا من لا خلاق له في الآخرة " . قلت : لا خلاق : أي لا نصيب . والأحاديث الصحيحة بنحو هذا كثيرة مشهورة . (باب ما يقول من دعي إلى حكم الله تعالى) ينبغي لمن قال له غيره : بيني وبينك كتاب الله أو سنة رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ، أو أقوال علماء المسلمين ، أو نحو ذلك ، أو قال : اذهب معي إلى حاكم المسلمين ، أو المفتي لفصل الخصومة التي بيننا ، وما أشبه ذلك ، أن يقول : سمعنا وأطعنا ، أو سمعا وطاعة ، أو نعم وكرامة ، أو شبه ذلك ، قال الله تعالى : (إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون) * [ النور : 51 ] . فصل : ينبغي لمن خاصمه غيره أو نازعه في أمر فقال له : اتق الله تعالى ، أو خف الله تعالى أو راقب الله ، أو اعلم أن الله تعالى مطلع عليك ، أو اعلم أن ما تقوله يكتب عليك وتحاسب عليه ، أو قال له : قال الله تعالى : (يوم تجد كل نفس ما عملت من خير محضرا) [ آل عمران : 30 ] أو (اتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله) [ البقرة : 281 ] أو نحو ذلك من الآيات ، وما أشبه ذلك من الألفاظ ، أن يتأدب ويقول : سمعا وطاعة ، أو













(1) قال المصنف رحمه الله في " شرح مسلم " : في الحديث من الادب ما قاله العلماء ، وأنه يستحب للمحدث والمفتي إذا طلب منه ما يعلمه عند من هو أجل من أن يرشده إليه ، وإن لم يعرفه قال : سل عنه فلا نا . (2) قال المصنف رحمه الله : فيه أنه يستحب للعالم إذا سئل عن شئ ويعرف أن غيره أعلم منه أن يرشد إليه السائل ، فإن الدين النصيحة ، ويتضمن مع ذلك الانصاف والاعتراف بالفضل لاهله ، والتواضع . (*)














0.00mm; text-align: left; line-height: 4.166667mm; color: Black; background-color: White; ">








/ 380