أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








يعسوبها ، فإذا قام أحدكم على باب المسجد فليقل : اللهم إني أعوذ بك من إبليس وجنوده ، فإنه إذا قالها لم يضره " (1) . اليعسوب : ذكر النحل ، وقيل : أميرها . (باب ما يقول في المسجد) يستحب الإكثار فيه من ذكر الله تعالى والتسبيح والتهليهل والتحميد والتكبير وغيرها من الأذكار ، ويستحب الإكثار من قراءة القرآن ، ومن المستحب فيه قراءة حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلم الفقه وسائر العلوم الشرعية ، قال الله تعالى : (في بيوت أذن الله أن يرفع ويذكر فيها اسمه ، يسبح له فيها بالغدو والآصال رجال . . .) الآية [ النور : 35 ] وقال تعالى : (ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب) [ الحج : 32 ] وقال تعالى : (ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه) [ الحج : 20 ] . 87 - وروينا عن بريدة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إنما بنيت المساجد لما بنيت له " رواه مسلم في " صحيحه " . 88 - وعن أنس رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال للأعرابي الذي بال في المسجد : " إن هذه المساجد لا تصلح لشئ من هذا البول ولا القذر ، إنما هي لذكر الله تعالى [ والصلاة ] وقراءة القرآن " أو كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، رواه مسلم في " صحيحه " . فصل : وينبغي للجالس في المسجد أن ينوي الاعتكاف ، فإنه يصح عندنا ولو لم يمكث إلا لحظة ، بل قال بعض أصحابنا : يصح اعتكاف من دخل المسجد مارا ولم يمكث ، فينبغي للمار أيضا أن ينوي الاعتكاف لتحصل فضيلته عند هذا القائل ، والأفضل أن يقف لحظة ثم يمر ، وينبغي للجالس فيه أن يأمر بما يراه من المعروف وينهى عما يراه من المنكر ، وهذا وإن كان الإنسان مأمورا به في غير المسجد ، إلا أنه يتأكد القول به في المسجد صيانة له وإعظاما وإجلالا واحتراما ، قال بعض أصحابنا : من دخل المسجد فلم يتمكن من صلاة تحية المسجد ، إما لحدث ، أو لشغل أو نحوه ، يستحب أن يقول أربع مرات : سبحان الله ، والحمد لله ، ولا إله إلا الله ، والله أكبر ، فقد قال به بعض السلف ، وهذا لا بأس به .













(1) رواه ابن السني في عمل اليوم والليلة رقم (152) وإسناده ضعيف . (*)













kGreen">

/ 380