أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








على شئ فيتورع عن قوله : والله ، كراهية الحنث أو إجلالا لله تعالى وتصونا عن الحلف ، ثم يقول : الله يعلم ما كان كذا ، أو لقد كان كذا ونحوه ، وهذه العبارة فيها خطر ، فإن كان صاحبها متيقنا أن الأمر كما قال فلا بأس بها ، وإن كان تشكك في ذلك فهو من أقبح القبائح لانه تعرض للكذب على الله تعالى ، فإنه أخبر أن الله تعالى يعلم شيئا لا يتيقن كيف هو ، وفيه دقيقة أخرى أقبح من هذا ، وهو أنه تعرض لوصف الله تعالى بأنه يعلم الأمر على خلاف ما هو ، وذلك لو تحقق كان كافرا ، فينبغي للاسان اجتناب هذه العبارة . فصل : ويكره أن يقول في الدعاء : اللهم اغفر لي إن شئت ، أو إن أردت ، بل يجزم بالمسألة . 1109 - روينا في " صحيحي البخاري ومسلم " عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال : " لا يقولن أحدكم : اللهم اغفر لي إن شئت ، اللهم ارحمني إن شئت ، ليعزم المسألة ، فإنه لا مكره له " . وفي رواية لمسلم : " ولكن ليعزم وليعظم الرغبة ، فإن الله لا يتعاظمه شئ أعطاه " . 1110 - وروينا في " صحيحيهما " عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : " إذا دعا أحدكم فليعزم المسألة ، ولا يقولن اللهم إن شئت فأعطني فإنه لا مستكره له " . فصل : ويكره الحلف بغير أسماء الله تعالى وصفاته ، سواء في ذلك النبي (صلى الله عليه وسلم) ، والكعبة ، والملائكة ، والأمانة ، والحياة ، والروح ، وغير ذلك . ومن أشدها كراهة : الحلف بالامانة . 1111 - روينا في " صحيحي البخاري ومسلم " عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : " إن الله ينهاكم أن تحلفوا بآبائكم ، فمن كان حالفا فليحلف بالله ، أو ليصمت " وفي رواية في الصحيح : " فمن كان حالفا فلا يحلف إلا بالله أو ليسكت " . وروينا في النهي عن الحلف بالامانة تشديدا كثيرا . 1112 - فمن ذلك ما رويناه في سنن أبي داود بإسناد صحيح عن بريدة رضي الله عنه قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : " من حلف بالامانة فليس منا " . فصل : يكره إكثار الحلف في البيع ونحوه وإن كان صادقا .














/ 380