أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

1166 - وروينا في " صحيح مسلم " عن ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي (صلى الله عليه وسلم) كان يقول : " اللهم إني أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى " . 1167 - وروينا في " صحيح مسلم " عن طارق بن أشيم الأشجعي الصحابي رضي الله عنه قال : كان الرجل إذا أسلم علمه النبي (صلى الله عليه وسلم) الصلاة ، ثم أمره أن يدعو بهذه الكلمات " اللهم اغفر لي ، وارحمني ، واهدني ، وعافني ، وارزقني " وفي رواية أخرى لمسلم عن طارق : " أنه سمع النبي (صلى الله عليه وسلم) وأتاه رجل فقال : يا رسول الله ، كيف أقول حين أسأل ربي ؟ قال : قل اللهم اغفر لي ، وارحمني ، وعافني ، وارزقني ، فإن هؤلاء تجمع لك دنياك وآخرتك " . 1168 - وروينا فيه عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) : " اللهم يا مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك " . 1169 - وروينا في " صحيحي البخاري ومسلم " عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال : " تعوذوا بالله من جهد البلاء ، ودرك الشقاء ، وسوء القضاء ، وشماتة الأعداء " وفي رواية عن سفيان أنه قال : في الحديث ثلاث : وزدت أنا واحدة ، لا أدري أيتهن . . وفي رواية قال سفيان : أشك أني زدت واحدة منها . 1170 - وروينا في " صحيحيهما " عن أنس رضي الله عنه قال : كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول : " اللهم إني أعوذ بك من العجز ، والكسل ، والجبن ، والهرم ، والبخل ، وأعوذ بك من عذاب القبر ، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات " وفي رواية " وضلع الدين ، وغلبة الرجال " . قلت : ضلع الدين : شدته وثقل حمله ، والمحيا والممات : الحياة والموت . 1171 - وروينا في " صحيحيهما " عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن أبي بكر الصديق رضي الله عنهم أنه قال لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) : علمني دعاء أدعو به في صلاتي ، قال : " قل اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا ، ولا يغفر الذنوب إلا أنت ، فاغفر لي مغفرة من عندك ، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم " . قلت : روي " كثيرا " بالمثلة ، و " كبيرا " بالموحدة ، وقد قدمنا بيانه في أذكار الصلاة ، فيستحب أن يقول الداعي كثيرا كبيرا ، يجمع بينهما ، وهذا الدعاء وإن كان ورد في الصلاة فهو حسن نفيس صحيح ، فيستحب في كل موطن ، وقد جاء في رواية " وفي بيتي " .

/ 380