أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

السابع : أن يجزم بالطلب ، ويوقن بالإجابة ، ويصدق رجاءه فيها ، ودلائله كثيرة مشهورة . قال سفيان بن عيينة رحمه الله : لا يمنعن أحدكم من الدعاء ما يعلمه من نفسه ، فإن الله تعالى أجاب شر المخلوقين إبليس ، إذ قال : رب أنظرني إلى يوم يبعثون قال إنك من المنظرين) [ الأعراف : 14 - 15 ] . الثامن : أن يلح في الدعاء ويكرره ثلاثا ، ولا يستبطئ الإجابة . التاسع : أن يفتتح الدعاء بذكر الله تعالى . قلت : وبالصلاة على رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بعد الحمد لله تعالى والثناء عليه ، ويختمه بذلك كله أيضا . العاشر : وهو أهمها والأصل في الإجابة ، وهو التوبة ، ورد المظالم ، والإقبال على الله تعالى . فصل : قال الغزالي : فإن قيل : فما فائدة الدعاء مع أن القضاء لا مرد له ؟ . فاعلم أن من جملة القضاء : رد البلاء بالدعاء ، فالدعاء سبب لرد البلاء ووجود الرحمة ، كما أن الترس سبب لدفع السلاح ، والماء سبب لخروج النبات من الأرض ، فكما أن الترس يدفع السهم فيتدافعان ، فكذلك الدعاء والبلاء ، وليس من شرط الاعتراف بالقضاء أن لا يحمل السلاح ، وقد قال الله تعالى : (وليأخذوا حذرهم وأسلحتهم) [ النساء : 102 ] فقدر الله تعالى الأمر ، وقدر سببه . وفيه من الفوائد ما ذكرناه ، وهو حضور القلب والافتقار ، وهما نهاية العبادة والمعرفة ، والله أعلم . (باب دعاء الإنسان وتوسله بصالح عمله إلى الله تعالى) 1206 - روينا في " صحيحي البخاري ومسلم " حديث أصحاب الغار ، عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول : " انطلق ثلاثة نفر ممن كان قبلكم حتى آواهم المبيت إلى غار فدخلوه ، فانحدرت صخرة من الجبل فسدت عليهم النار ، فقالوا : إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا الله تعالى بصالح أعمالكم . قال رجل منهم : اللهم إنه كان لي أبوان شيخان كبيران وكنت لا أغبق قبلهما أهلا ولا مالا " (1) . وذكر تمام

(1) وهو حديث مشهور ، وفيه فضل العفاف أو الانكفاف عن المحرمات ، لاسيما بعد القدرة عليها والهم = (*)

/ 380