أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال : " إن الله عز وجل فرض فرائض فلا تضيعوها ، وحد حدودا فلا تعتدوها ، وحرم أشياء فلا تنتهكوها ، وسكت عن أشياء رحمة لكم غير نسيان فلا تبحثوا عنها " رويناه في " سنن الدارقطني " بإسناد حسن (1) . 1255 - الثاني والعشرون : عن معاذ رضي الله عنه قال : " قلت : يا رسول الله أخبرني بعمل يدخلني الجنة ، ويباعدني من النار ! قال : لقد سألت عن عظيم ، وإنه ليسير على من يسره الله تعالى عليه : تعبد الله لا تشرك به شيئا ، وتقيم الصلاة ، وتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت ، ثم قال : ألا أدلك على أبواب الخير : الصوم جنة ، والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار ، وصلاة الرجل في جوف الليل ، ثم تلا : (تتجافى جنوبهم عن المضاجع) حتى بلغ (يعملون) [ السجدة : 16 - ثم قال : ألا أخبرك برأس الأمر ، وعموده وذروة سنامه ؟ قلت : بلى يا رسول الله ، قال : رأس الأمر الإسلام ، وعموده الصلاة ، وذروة سنامه الجهاد ، ثم قال : ألا أخبرك بملاك ذلك كله ؟ قلت : بلى يا رسول الله ، فأخذ بلسانه ، ثم قال : كف عليك هذا ، فقلت : يا نبي الله ، وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به ؟ فقال : ثكلتك أمك ، وهل يكب الناس في النار على وجوههم ، أو على مناخرهم ، إلا حصائد ألسنتهم ؟ " رويناه في الترمذي وقال : حسن صحيح . وذروة السنام : أعلاه ، وهي بكسر الذال وضمها . وملاك الأمر بكسر الميم : أي مقصوده . 1256 - الثالث والعشرون : عن أبي ذر ومعاذ رضي الله عنهما عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال : " اتق الله حيثما كنت ، وأتبع السيئة الحسنة تمحها ، وخالق الناس بخلق حسن " رويناه في الترمذي وقال : حسن ، وفي بعض نسخه المعتمدة : حسن صحيح . 1257 - الرابع والعشرون : عن العرباض بن سارية رضي الله عنه قال : " وعظنا رسول الله (صلى الله عليه وسلم) موعظة [ بليغة ] وجلت منها القلوب ، وذرفت منها العيون ، فقلنا : يا رسول الله كأنها موعظة مودع فأوصنا ، قال : أوصيكم بتقوى الله [ عز وجل ] ، والسمع والطاعة وإن تأمر عليكم عبد [ حبشي ] ، وإنه من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا ، فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ ، وإياكم ومحدثات

(1) وهو حديث حسن . (*)

/ 380