أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








اللهم وبحمدك ، وتبارك اسمك ، وتعالى جدك ، ولا إله غيرك " رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه بأسانيد ضعيفة ، وضعفه أبو داود والترمذي والبيهقي وغيرهم ، ورواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه والبيهقي من رواية أبي سعيد الخدري وضعفوه . قال البيهقي : وروي الاستفتاح " بسبحانك اللهم وبحمدك " عن ابن مسعود مرفوعا ، وعن أنس مرفوعا ، وكلها ضعيفة (1) . قال : وأصح ما روي فيه عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، ثم رواه بإسناده عنه ، أنه كبر ثم قال : " سبحانك اللهم وبحمدك ، تبارك اسمك ، وتعالى جدك ، ولا إله غيرك " (2) . والله أعلم . 118 - وروينا في " سنن البيهقي " عن الحارث عن علي رضي الله عنه قال : " كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا استفتح الصلاة قال : لا إله إلا أنت سبحانك ، ظلمت نفسي ، وعملت سوءا فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت ، وجهت وجهي . . " إلى آخره ، وهو حديث ضعيف ، قال : الحارث الأعور : متفق على ضعفه (3) ، وكان الشعبي يقول : الحارث كذاب (4) ، والله أعلم . وأما قوله صلى الله عليه وسلم : " والشر ليس إليك " فاعلم أن مذهب أهل الحق من المحدثين والفقهاء والمتكلمين من الصحابة والتابعين ومن بعدهم من علماء المسلمين أن جميع الكائنات خيرها وشرها ، نفعها وضرها كلها من الله سبحانه وتعالى ، وبإرادته وتقديره ، وإذا ثبت هذا فلا بد من تأويل هذا الحديث ، فذكر العلماء فيه أجوبة : أحدها وهو أشهرها قاله النضر بن شميل والأئمة بعده : معناه : والشر لا يتقرب به إليك ، والثاني : لا يصعد إليك ، إنما يصعد الكلم الطيب ، والثالث : لا يضاف إليك أدبا ، فلا يقال :













(1) ولكن بمجموعها يقوى الحديث ، وقد حسنه الحافظ اببن حجر في تخريج الأذكار فقال بعد تخريج الحديث بإسناده من طرق : حديث حسن ، أخرجه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه والبيهقي . أقول : وصححه الحاكم ووافقه الذهبي وأخذ به عبد الله بن عباس بن مسعود وغيره من فقهاء الصحابة ، واختاره للافتفاح : أبو حنيفة وغيره ، وذهب إليه بعض الأجلة ، كسفيان وأحمد وغيرهما . (2) رواه مسلم في صحيحه رقم (399) في الصلاة ، باب حجة من قال : لا يجهر بالبسملة ، ورواه أيضا الدار قطني والبيهقي وغيرهما . (3) بل هو متعقب فيما قاله ، فإنه ضعيف ، ولكن لم يتفقوا على ضعفه ، فقد قال عثمان بن سعيد الدارمي : عن ابن معين : ثقة . وقال العباس الدوري : ليس به بأس . (4) كان الشعبي يكذبه في رأيه ، لا في حديثه . (*)














/ 380