أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








فصل : ثم بعد الفاتحة يقرأ سورة أو بعض سورة ; وذلك سنة ، لو تركه صحت صلاته ولا يسجد للسهو ، وسواء كانت الصلاة فريضة أو نافلة ، ولا يستحب قراءة السورة في صلاة الجنازة على أصح الوجهين ، لأنها مبنية على التخفيف ، ثم هو بالخيار إن شاء قرأ سورة ، وإن شاء قرأ بعض سورة ، والسورة القصيرة أفضل من قدرها من الطويلة . ويستحب أن يقرأ السورة على ترتيب المصحف ، فيقرأ في الثانية سورة بعد السورة الأولى ، وتكون تليها ، فلو خالف هذا جاز (1) ، والسنة أن تكون السورة بعد الفاتحة ، فلو قرأها قبل الفاتحة ، لم تحسب له قراءة السورة . واعلم أن ما ذكرناه من استحباب السورة هو للإمام والمنفرد ، وللمأموم فيما يسر به الإمام أما ما يجهر به الإمام ، فلا يزيد المأموم فيه على الفاتحة إن سمع قراءة الإمام ، فإن لم يسمعها أو سمع همهمة (2) لا يفهمها ، استحبت له السورة على الأصح بحيث لا يشوش على غيره . فصل : السنة أن تكون السورة في الصبح والظهر من طوال المفصل (3) ، وفي العصر والعشاء من أوساط المفصل ، وفي المغرب من قصار المفصل ، فإن كان إماما خفف عن ذلك إلا أن يعلم أن المأمومين يؤثرون التطويل . والسنة : أن يقرأ في الركعة الأولى من صلاة الصبح يوم الجمعة سورة (آلم تنزيل) السجدة ، وفي الثانية : (هل أتى على الإنسان) ويقرأهما بكمالهما ، وأما ما يفعله بعض الناس من الاقتصار على بعضهما ، فخلاف السنة ، والسنة أن يقرأ في صلاة العيد ، والاستسقاء في الركعة الأولى بعد الفاتحة : (ق) ، وفي الثانية : (اقتربت الساعة) ، وإن شاء قرأ في الأولى : (سبح اسم ربك الأعلى) وفي الثانية : (هل أتاك حديث الغاشية) ، فكلاهما سنة ، والسنة أن يقرأ في الركعة الأولى من صلاة الجمعة (سورة الجمعة) وفي الثانية (المنافقون) ، وإن شاء في الأولى : (سبح) ، وفي الثانية : (هل أتاك) فكلاهما سنة ، وليحذر الاقتصار على بعض السورة في هذه المواضع ، فإن أراد التخفيف أدرج قراءته من غير هذرمة . والسنة أن يقرأ في ركعتي سنة الفجر ، في الأولى بعد الفاتحة : (قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا . . .) ، وفي الثانية : الآية ، وفي الثانية :













(1) أي ولو كان خلاف الأولى . (2) وفي بعض النسخ : همهمة ، وهما بمعنى واحد ، أي : الكلام الخفي الذي لا يفهم . (3) الصحيح أن المفصل يبدأ من سورة ق إلى آخر المصحف . (*)













/ 380