أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید








159 - ما روينا في الحديث الصحيح في سنن أبي داود ، والترمذي ، والنسائي ، وابن ماجه ، والبيهقي ، وغيرها ، بالإسناد الصحيح عن الحسن بن علي رضي الله عنهما قال : علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات أقولهن في الوتر : " اللهم اهدني فيمن هديت ، وعافني فيمن عافيت ، وتولني فيمن توليت ، وبارك لي فيما أعطيت ، وقني شر ما قضيت ، فإنك تقضي ولا يقضى عليك ، وإنه لا يذل من واليت ، تباركت ربنا وتعاليت " . قال الترمذي : هذا حديث حسن ، قال : ولا نعرف عن النبي صلى الله عليه وسلم في القنوت شيئا أحسن من هذا . وفي رواية ذكرها البيهقي : أن محمد بن الحنفية (1) ، وهو ابن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : إن هذا الدعاء [ هو الدعاء ] الذي كان أبي يدعو به في صلاة الفجر في قنوته (2) . 160 - ويستحب أن يقول عقيب هذا الدعاء : " اللهم صل على محمد ، وعلى آل محمد وسلم " ، فقد جاء في رواية النسائي في هذا الحديث بإسناد حسن (3) : " وصلى الله على النبي " . 161 - قال أصحابنا : وإن قنت بما جاء عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان حسنا ، وهو أنه قنت في الصبح بعد الركوع فقال : " اللهم إنا نستعينك ونستغفرك ولا نكفرك ، ونؤمن بك ونخلع من يفجرك ، اللهم إياك نعبد ، ولك نصلي ونسجد ، وإليك نسعى ونحفد ، نرجو رحمتك ونخشى عذابك ، إن عذابك الجد بالكفار ملحق . اللهم عذب الكفرة الذين يصدون عن سبيلك ، ويكذبون رسلك ، ويقاتلون أولياءك . اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات ، وأصلح ذات بينهم ، وألف بين قلوبهم ، واجعل في قلوبهم الإيمان والحكمة ، وثبتهم على ملة رسولك صلى الله عليه وسلم ، وأوزعهم أن يوفوا بعهدك الذي عاهدتهم عليه ، وانصرهم على عدوك وعدوهم إله الحق واجعلنا منهم " .













(1) الحنيفة ، أمة لعلي رضي الله عنه حصلت له من سبي بني حنيفه . (2) قال الحافظ في تخريج الأذكار : وقد عجبت للشيخ - يعني النووي - كيف اقتصر على هذا الموقوف مع أن البيهفي أخرجه مرفوعا من وجه آخر . . (3) قال الحافظ في تخريج الأذكار : هذا الحديث أصله حسن ، روي من طرق متعددة عن الحسن ، لكن هذه الزيادة في هذا السند غريبة لا تثبت ، وإن سنده لا يخلو إما عن روا مجهول أو انقطاع في السند ، وقال بعد إيراد ذلك : فتبين أن هذا السند ليس من شرط الحسن لا نقطاعه أو جهالة رواية ، ولم ينجبر بمجئيه من وجه آخر . اه‍ . وقد بالغ المصنف رحمة الله فقال في شرح المهذب : إنه سند صحيح أو حسن ، وكذا في الخلاصة . (*)














/ 380