أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

وهو على المنبر وهو يعلم الناس التشهد يقول : قولوا : " التحيات لله ، الزاكيات لله ، الطيبات الصلوات لله ، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله " . 167 - وروينا في الموطأ ، وسنن البيهقي ، وغيرهما أيضا بإسناد صحيح ، عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت تقول إذا تشهدت : " التحيات الطيبات الصلوات الزاكيات لله ، أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا عبده ورسوله ، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين " . وفي رواية عنها في هذه الكتب : " التحيات الصلوات الطيبات الزاكيات لله ، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأن محمدا عبده ورسوله ، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته ، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين " . 168 - وروينا في الموطأ ، وسنن البيهقي أيضا بالإسناد الصحيح ، عن مالك ، عن نافع ، عن ابن عمر رضي الله عنهما ، أنه كان يتشهد فيقول : " بسم الله ، التحيات لله ، الصلوات لله ، الزاكيات لله ، السلام على النبي ورحمة الله وبركاته ، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين ، شهدت أن لا إله إلا الله ، شهدت أن محمدا رسول الله " والله أعلم . فهذه أنواع من التشهد . قال البيهقي : والثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة أحاديث (2) : حديث ابن مسعود ، وابن عباس ، وأبي موسى ، هذا كلام البيهقي . وقال غيره : الثلاثة صحيحة (3) وأصحها حديث ابن مسعود (4) . واعلم أنه يجوز التشهد بأي تشهد شاء من هذه المذكورات ، هكذا نص عليه إمامنا الشافعي (5) وغيره من العلماء رضي الله عنهم . وأفضلها عند الشافعي : حديث ابن عباس

(1) وهذا وإن كان موقوفا فهو حكم المرفوع ، لأن ذلك مما لا يقال بالرأي . (2) أي : مما في الصحيحين أو أحدهما ، وإلا فقد ثبت غيرها كما تقدم . (3) قال الحافظ : كونها صحيحة لا نزاع فيه لأنها في الصحيحين ، اتفقا على حديث ابن مسعود ، وانفرد مسلم بحديثي ابن عباس وأبي موسى . (4) لأن البخاري ومسلم اتفقا عليه ، وما اتفقا عليه أصح مما أنفرد به أحدهما . (5) قال الحافظ : لم يخص الشافعي ذلك بالثلاث المذكورات بل ذكر معها عن ابن عمر وجابر وعن عمر وعائشة الله عنهم . (*)

/ 380