أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

التشهد الأخير فليتعوذ بالله من أربع : من عذاب جهنم ، ومن عذاب القبر ، ومن فتنة المحيا والممات ، ومن شر المسيح الدجال " . 174 - وروينا في " صحيحي البخاري ومسلم " عن عائشة رضي الله عنها ، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو في الصلاة : " اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر ، وأعوذ بك من فتنة المسيح الدجال ، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات ، اللهم إني أعوذ بك من المأثم والمغرم " . 175 - وروينا في " صحيح مسلم " عن علي رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام إلى الصلاة يكون من آخر ما يقول بين التشهد والتسليم : " اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت ، وما أسررت وما أعلنت ، وما أسرفت ، وما أنت أعلم به مني ، أنت المقدم وأنت المؤخر ، لا إله إلا أنت " . 176 - وروينا في " صحيحي البخاري ومسلم " ، عن عبد الله بن عمرو بن العاص ، عن أبي بكر الصديق رضي الله عنهم : أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم : علمني دعاء أدعو به في صلاتي ، قال : " قل : اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا ، ولا يغفر الذنوب إلا أنت ، فاغفر لي مغفرة من عندك ، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم " هكذا ضبطناه : " ظلما كثيرا " بالثاء المثلثة في معظم الروايات ، وفي بعض روايات مسلم : " كبيرا " بالباء الموحدة (2) ، وكلاهما حسن ، فينبغي أن يجمع بينهما فيقال : " ظلما كثيرا كبيرا " . وقد احتج البخاري في " صحيحه " ، والبيهقي ، وغيرهما من الأئمة بهذا الحديث على الدعاء في آخر الصلاة ، وهو استدلال صحيح ، فإن قوله : في صلاتي ، يعم جميعها ، ومن مظان الدعاء في الصلاة هذا الموطن . 177 - وروينا بإسناد صحيح في سنن أبي داود ، عن أبي صالح ذكوان ، عن بعض أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم لرجل : " كيف تقول في الصلاة ؟ " قال : أتشهد

(1) قال ابن علان في شرح الأذكار : أي فرغ من التشهد ، والمراد الأخير لما في الحديث قبله . (2) قال الحافظ : بين مسلم أن رواية " كبيرا " بالموحده عنده من رواية محمد رمح عن الليث ، قال الحافظ : ولم يقع عند غيره ممن ذكرنا إلا بالمثلة ، نعم أخرجه أحمد من وجه عن ابن لهعة وصرح أنه عنده بالموحده . (*)

/ 380