أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

والواجب تسليمة واحدة ، وأما الثانية ، فسنة لو تركها لم يضره ، ثم الواجب من لفظ السلام أن يقول : السلام عليكم ، ولو قال : سلام عليكم ، لم يجزئه على الأصح : ولو قال : عليكم السلام ، أجزأه على الأصح ، فلو قال : السلام عليك ، أو سلامي عليك ، أو سلام عليكم ، أو سلام الله عليكم ، أو سلام عليكم بغير تنوين ، أو قال : السلام عليهم ، لم يجزئه شئ من هذا بلا خلاف ، وتبطل صلاته إن قاله عامدا عالما في كل ذلك ، إلا في قوله : السلام عليهم ، فإنه لا تبطل صلاته به لأنه دعاء (1) ، وإن كان ساهيا لم تبطل ، ولا يحصل التحلل من الصلاة بل يحتاج إلى استئناف سلام صحيح ، ولو اقتصر الإمام على تسليمة واحدة ، أتى المأموم بالتسليمتين . قال القاضي أبو الطيب الطبري من أصحابنا وغيره : إذا سلم الإمام فالمأموم بالخيار ، إن شاء سلم في الحال ، وإن شاء استدام الجلوس للدعاء وأطال ما شاء ، والله أعلم . (باب ما يقوله الرجل إذا كلمه إنسان وهو في الصلاة) 179 - روينا في " صحيحي البخاري ومسلم " عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من نابه شئ في صلاته ، فليقل : سبحان الله " . وفي رواية في الصحيح : " إذا نابكم أمر فليسبح الرجال ، ولتصفق النساء " . وفي رواية : " التسبيح للرجال والتصفيق للنساء " . (باب الأذكار بعد الصلاة) أجمع العلماء على استحباب الذكر بعد الصلاة ، وجاءت فيه أحاديث كثيرة صحيحة في أنواع منه متعددة ، فنذكر طرفا من أهمها . 180 - روينا في كتاب الترمذي ، عن أبي أمامة رضي الله عنه قال : قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم : أي الدعاء أسمع ؟ قال : " جوف الليل الآخر ، ودبر الصلوات المكتوبات " . قال الترمذي : حديث حسن . 181 - وروينا في " صحيحي البخاري ومسلم " عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : " كنت أعرف انقضاء صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتكبير " . وفي رواية مسلم : " كنا " وفي رواية في " صحيحيهما " . 182 - عن ابن عباس رضي الله عنهما : " أن رفع الصوت بالذكر حين ينصرف

(1) أي لا خطاب فيه لآدمي ، ولا يرد أن ما قبله أيضا دعاه لوجود الخطاب فيه . (*)

/ 380