أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الناس من المكتوبة كان على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم (1) " ، وقال ابن عباس : " كنت أعلم إذا انصرفوا بذلك إذا سمعته " . 183 - وروينا في " صحيح مسلم " ، عن ثوبان رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثا وقال : " اللهم أنت السلام ومنك السلام ، تباركت يا ذا الجلال والإكرام " . قيل للأوزاعي (2) وهو أحد رواة الحديث : كيف الاستغفار ؟ قال : تقول : استغفر الله ، أستغفر الله . 184 - وروينا في " صحيحي البخاري ومسلم " عن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا فرغ من الصلاة وسلم قال : " لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير ، اللهم لا مانع لما أعطيت ، ولا معطي لما منعت ، ولا ينفع ذا الجد منك الجد " . 185 - وروينا في " صحيح مسلم " عن عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما ، أنه كان يقول دبر كل صلاة حين يسلم : " لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير ، لا حول ولا قوة إلا بالله ، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه له النعمة وله الفضل ، وله الثناء الحسن ، لا إله إلا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون " . قال ابن الزبير : وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يهلل بهن دبر كل صلاة . 186 - وروينا في " صحيحي البخاري ومسلم " عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن فقراء المهاجرين أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقالوا : ذهب أهل الدثور بالدرجات العلى والنعيم المقيم ، يصلون كما نصلي ، ويصومون كما نصوم ، ولهم فضل من أموال يحجون بها

(1) حمل الإمام الشافعي وغيره جهره صلى الله عليه وسلم بالأذكار والدعاء عقب الصلاة على أنه كان اأجل تعليم المأمومين ، فمن ثم قال : ويجهر لتعليمهم ، فأذا تعلمو أسر ، واستدل البيهقي وغيره على الإسرار بخبر الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم أمرهم بترك ما كانوا عليه من رفع الصوت بالتبكير والتهليل ، وقال : " إنكم لا تدعون أصم ولا غائبا ، إنما تدعون سميعا قريبا " ويسن كذلك الإسرار في سائر الأذكار ، وقد ورد الجهر في بعضها كالقنوت للإمام ، والتلبية ، والتكبير في العيدين والذكر الوارد في السوق ، وعند صعود الهضبات والنزول من الشرفات . (2) هو أبو عمر وعبد الرحمن بن عمرو بن يحمد الأوزاعي أمام الديار الشامية في الفقه والزهد ، ولد في بعلبك ونشاء في البقاع ، وسكن بيروت وتوفي بها رحمه الله سنة 157 ه‍ . (*)

>

/ 380