أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

وروي أيضا عن علي رضي الله عنه : ما أرى أحدا يعقل دخل في الإسلام ينام حتى يقرأ آية الكرسي . وعن إبراهيم النخعي قال : كانوا يعلمونهم إذا أووا إلى فراشهم أن يقرأوا المعوذتين . وفي رواية : كانوا يستحبون أن يقرأوا هؤلاء السور في كل ليلة ثلاث مرات : قل هو الله أحد والمعوذتين . إسناده صحيح على شرط مسلم (2) . واعلم أن الأحاديث والآثار في هذا الباب كثيرة وفيما ذكرناه كفاية لمن وفق للعمل به ، وإنما حذفنا ما زاد عليه خوفا من الملل على طالبه والله أعلم ، ثم الأولى أن يأتي الإنسان بجميع المذكور في هذا الباب ، فإن لم يتمكن اقتصر على ما يقدر عليه من أهمه . (باب كراهية النوم من غير ذكر الله تعالى) 282 - روينا في سنن أبي داود بإسناد جيد ، عن أبي هريرة رضي الله عنه ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من قعد مقعدا لم يذكر الله تعالى فيه كانت عليه من الله ترة ، ومن اضطجع مضجعا لا يذكر الله تعالى فيه كانت عليه من الله تعالى ترة " قلت : الترة بكسر التاء المثناة فوق وتخفيف الراء ، ومعناه : نقص ، وقيل تبعة . (باب ما يقول إذا استيقظ في الليل وأراد النوم بعده) إعلم أن المستيقظ بالليل على ضربين . أحدهما : من لا ينام بعده ، وقد قدمنا في أول الكتاب أذكاره . والثاني : من يريد النوم بعده ، فهذا يستحب له أن يذكر الله تعالى إلى أن يغلبه النوم ، وجاء فيه أذكار كثيرة ، فمن ذلك ما تقدم في الضرب الأول . 283 - ومن ذلك ما رويناه في " صحيح البخاري " عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " من تعار من الليل فقال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير ، والحمد لله ، وسبحان الله ، ولا إله إلا الله ،

= طريقين ، الأولى صحيحه كما قال الشيخ . . . الخ . (1) وسنده حسن . (2) قال الحافظ في تخريج الأذكار : الأثر عن النخعي أخرجه ابن أبي داود بسندين كلاهما صحيح ، أخرج الشيخان لجميع رواتهما ، فعجب من اقتصار الشيخ - يعني النووي - على شرط مسلم . (*)

/ 380