أذکار النوویة نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

أذکار النوویة - نسخه متنی

یحیی بن شرف النووی

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

الصلاة " عن مالك ، أنه بلغه عن أبي الدرداء رضي الله عنه " أنه كان يقوم من جوف الليل فيقول : نامت العيون وغارت النجوم وأنت حي قيوم " (1) . قلت : معنى غارت : غربت . (باب ما يقول إذا قلق في فراشه فلم ينم) 289 - روينا في كتاب ابن السني عن زيد بن ثابت رضي الله عنه قال : " شكوت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أرقا أصابني ، فقال : قل : اللهم غارت النجوم وهدأت العيون وأنت حي قيوم لا تأخذك سنة ولا نوم ، يا حي يا قيوم أهدئ ليلي ، وأنم عيني ، فقلتها ، فأذهب الله عز وجل عني ما كنت أجد " . 290 - وروينا فيه عن محمد بن يحيى بن حبان - بفتح الحاء والباء الموحدة - " أن خالد بن الوليد رضي الله عنه أصابه أرق ، فشكا ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فأمره أن يتعوذ عند منامه بكلمات الله التامات من غضبه ومن شر عباده ومن همزات الشياطين وأن يحضرون " هذا حديث مرسل ، محمد بن يحيى : تابعي . قال أهل اللغة : الأرق هو السهر . 291 - وروينا في كتاب الترمذي بإسناد ضعيف وضعفه الترمذي عن بريدة رضي الله عنه قال : شكا خالد بن الوليد رضي الله عنه إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله ، ما أنام الليل من الأرق ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " إذا أويت إلى فراشك فقل : اللهم رب السموات السبع وما أظلت ، ورب الأرضين وما أقلت ، ورب الشياطين وما أضلت ، كن لي جارا من شر خلقك كلهم جميعا أن يفرط علي أحد منهم أو أن يبغي علي ، عز جارك ، وجل ثناؤك ، ولا إله غيرك ، ولا إله إلا أنت " . (باب ما يقول إذا كان يفزع في منامه) 292 - روينا في سنن أبي داود والترمذي وابن السني وغيرها ، عن عمرو بن شعيب

(1) قال ابن علان في شرح الأذكار : قال الحافظ : لم أقف على وصله ، ولا أسنده ابن عبد البر مع تتعه لذلك ، ووقع لي مسندا من وجه آخر ، ثم أخرجه من حديث أنس قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم في جوف الليل فيقول : نامت العيون وغارت النجوم وأنت الحي القوم لا يوارى منك ليل داج ، ولا سماء ذات أبراج ، ولا أرض ذات مهاد ، بعلم حائنة الأعين وما تخفي الصدور ، قال الحافظ : حديث حسن ، ولولا المبهم الذي في سنده لكان السند حسنا ، وأظن إن هذا المبهم : محمد بن حميد الرازي ، وفيه كلام ، وكأنه أبهم لضعفه ، قال : وللمتن شاهد في الباب الذي بعده . (*)

/ 380