قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

123



هذا ما نعرفه عن مبدأ هذه الظاهرة في
العراق، أمّا عن مبدئها في باقي المدن
الشيعيّة كيف ومتى ظهرت، ومَن أسّسها، وهل
انتقلت إليها من العراق؟ فلا اطّلاع لنا
عليه الآن"(1) .


الثانية:


ومن الشعائر التي يقيمها مُحِبّو أهل
البيت (عليهم السلام) أيضاً هو موكب
السلاسل، "وهو موكب يتألّف من جماعة من
الرجال مكشوفي الظهور، بأيديهم سلاسل
الحديد يضربون ظهورهم بها، عليهم الثياب
السود، وأمامهم وخلفهم الأعلام السوداء،
يمشون بهدوء وسكون لا يتواثبون، ينشدون
أناشيد الحزن، ويخرجون صفوفاً متكاتفة
مخترقين الأزقة والشوارع العموميّة"(2) .


الثالثة:


استدلّ السيّد محسن الأمين بدليل العقل
على حرمة ضرب الرؤوس وجرحها بالمُدى
والسيوف وضرب الظهور بسلاسل الحديد، التي
هي من مصاديق إيذاء النفس وإدخال الضرر
عليها.


ويمكن مناقشة هذا الاستدلال إذ نقول:


إنّ استقلال العقل بقبح إيذاء النفس
وإدخال الضرر عليها ممنوع على إطلاقه،
فإنّنا نشاهد كثيراً من العقلاء يتحمّلون
مضارَّ كبيرة ومتاعب شاقة، ويعرّضون
أنفسهم لمخاطر جسيمه; لأجل الوصول إلى غرض
من الأغراض والفوز بيسير من المقاصد
الدنيويّة.


فالتاجر يخوض غمار الشدائد ويلج العقبات
الكأداء، ويبذل أموالا طائلة، ويسافر إلى
بلدان نائية، كلّ ذلك رجاء أن تربح تجارته
ويعود إلى بلده بكميّة من




1 ـ الموسم 12:212 ـ 213، السنة 1991م ـ 1412هـ.


2 ـ نصرة المظلوم: 31.



/ 243