قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

128



على حرمة ضرب الرؤوس وجرحها بالمُدى
والسيوف وضرب الظهور بسلاسل الحديد، ردّ
على معاصره الشيخ عبد الحسين صادق العاملي
الذي أورد عدّة مصاديق على جواز تحمّل
الحرج في العبادات صدرت من الأنبياء
والأولياء.


والسيّد الأمين في ردّه هذا يشكّك في صحّة
هذه المصاديق: كقيام النبيّ (صلى الله عليه
وآله) في الصلاة حتّى تورّمت قدماه، ووضعه
(صلى الله عليه وآله) حجر المجاعة على بطنه
مع اقتداره على الشبع، وحجّ الأئمة (عليهم
السلام) مشاة حتّى تورّمت أقدامهم مع
تمكّنهم من الركوب.


ونحن نورد أوّلا عبارة الشيخ عبد الحسين
صادق العاملي، وبعدها نذكر ردّ السيّد
الأمين عليه، ثمّ نقوم بمناقشة كلامهما
وتوضيح المُبهم فيه.


تورّم قدم النبي (صلى الله عليه وآله) من
القيام في الصلاة


قال الشيخ عبد الحسين صادق العاملي:


"لو كان الشاقّ وإن دخل تحت القدرة والطوق
غير مشروع، ما فعلته الأنبياء والأولياء،
ألم يقم النبي (صلى الله عليه وآله) للصلاة
حتّى تورّمت قدماه؟!"(1) .


وقال السيّد محسن الأمين في جوابه:


"أمّا استشهاده بقيام النبيّ (صلى الله
عليه وآله) للصلاة حتّى تورّمت قدماه، فإن
صحّ فلا بُدَّ أن يكون من باب الاتّفاق، أي
ترتّب الورم على القيام اتّفاقاً، ولم يكن
النبيّ (صلى الله عليه وآله) يعلم بترتّبه،
وإلاّ لم يجز القيام المعلوم أو المظنون
أنّه يؤدّي إلى ذلك; لأنّه ضرر يرفع




1 ـ رسالة التنزيه:65.



/ 243