قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

130



من شدّة البكاء. وقد آمنه الله عزّ وجلّ من
عقابه، فأراد أن يتخشّع لربه ببكائه ويكون
إماماً لمن اقتدى به.


ولقد قام رسول الله (صلى الله عليه وآله)
عشر سنين على أطراف أصابعه حتّى تورّمت
قدماه واصفر وجهه، يقوم الليل أجمع، حتّى
عُوتب في ذلك فقال الله عزّ وجلّ: {طه مَا
أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ
لِتَشْقَى}(1) بل لتسعد به.


ولقد كان يبكي حتّى يغشى عليه. فقيل له: يا
رسول الله أليس الله عزّ وجلّ قد غفر لك ما
تقدّم من ذنبك وما تأخّر؟ فقال: "بلى، أفلا
أكون عبداً شكورا"(2) .


وأخرجه أيضاً بهذا اللفظ الشيخ قطب الدين
الراوندي (ت 573هـ) في "الخرائج والجرائح"(3) .


وروى السيّد الجليل علي بن موسى بن طاووس
(ت 664هـ) في "فتح الأبواب" بسنده عن الزهري
عن الإمام السجاد (عليه السلام) حيث قال:


"كان رسول الله (صلى الله عليه وآله) يقف في
الصلاة حتّى يَرِم(4) قدماه، ويظمأ في
الصيام حتّى يَعْصِبَ فوه(5) ، فقيل له: يا
رسول الله ألم يغفر لك الله ما تقدّم من
ذنبك وما تأخّر؟




1 ـ سورة طه: الآية 1 ـ 2.


2 ـ الإحتجاج 1: 519 ـ 520.


3 ـ الخرائج والجرائح 2:917.


4 ـ قال ابن الأثير في النهاية 5:177 "ورم":
فيه: "أنّه قام حتّى وَرِمَتْ قدماه" أي
انتفخت من طول قيامه في صلاة الليل. يقال:
وَرِمَ يَرِمُ، والقياس: يَوْرَمُ، وهو
أحد ما جاء على هذا البناء.


5 ـ عصب الريق بفيه: إذا يبس عليه، والمراد
هنا شدّة الظمأ والعطش. انظر الصحاح 1:83
"عصب".



/ 243