قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

131



فيقول (صلى الله عليه وآله): "أفلا أكون
عبداً شكورا"(1) .


وقال المحدّث البحراني (ت 1186هـ) في تفسيره:


"إنّ النبيّ (صلى الله عليه وآله) كان يقوم
في الصلاة على أطراف أصابعه حتّى تورّمت
قدماه; إجهاداً لنفسه في العبادة، حتّى
عاتبه الله تعالى على ذلك رأفةً فقال: {طه
مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ
لِتَشْقَى}(2) "(3) .


ثانياً: والأعجب من ذلك أنّ السيّد
الأمين(رحمه الله) لم يكتف بتشكيكه بتورّم
قدمي النبيّ (صلى الله عليه وآله) من قيامه
للصلاة، بل يدّعي اتفاقيّة ترتّب الورم
على قيامه، أي أنّه لم يكن يقصد إيذاء نفسه
في سبيل الله تعالى وتحمّل هذا القيام
الشاقّ في الصلاة، ولم يكن يعلم بما سيؤول
إليه الاستمرار في القيام بهذا الشكل.


وهذا غير صحيح قطعاً، فإنّ هناك أدلّة
كثيرة تدلّ على أنّه (صلى الله عليه وآله)
كان يتعمّد فعل ذلك، بل ويداوم عليه،
ويختار أشقّ أفراد العبادة، فالروايات
السابقة التي ذكرناها دالّة على ذلك
بوضوح.


وروى ثقة الإسلام الشيخ الكليني (ت 328هـ)
بسنده عن أبي بصير عن الإمام الباقر (عليه
السلام) أنّه قال: "كان رسول الله (صلى الله
عليه وآله) يقوم على أطراف أصابع رجليه،
فأنزل الله سبحانه: {طه مَا أَنْزَلْنَا
عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى}(4) "(5) .


وقال الشيخ الطوسي (ت 460هـ) في "التبيان":




1 ـ فتح الأبواب: 170 ـ 171.


2 ـ سورة طه: الآية 1 ـ 2.


3 ـ البرهان في تفسير 2:670.


4 ـ سورة طه: الآية 1 ـ 2.


5 ـ الكافي 2:77/6.



/ 243