قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

132



"قال مجاهد: إنّها ـ آية {طه} ـ نزلت بسبب ما
كان يلقى من التعب والسهر في قيام الليل"(1) .


وقال أمين الإسلام الطبرسي (ت القرن
السادس) في "مجمع البيان": "وقد روي أنّ
النبيّ (صلى الله عليه وآله) كان يرفع رجله
في الصلاة ليزيد تعبه، فأنزل الله: {طه مَا
أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ
لِتَشْقَى}(2) "(3) .


وحكى عن قتادة أنّه قال: "وكان يصلّي الليل
ويعلّق صدره بحبل حتّى لا يغلبه النوم،
فأمره الله سبحانه بأن يخفّف عن نفسه،
وذكر أنّه ما أنزل عليه الوحي ليتعب كلّ
هذا التعب"(4) .


وذكر ابن شهرآشوب (ت 588هـ) جواب الإمام
السّجاد (عليه السلام) لجابر بن عبد الله
الأنصاري، حيث أنكر عليه ما يفعله بنفسه
من كثرة العبادة إذ قال (عليه السلام):


"يا صاحب رسول الله (صلى الله عليه وآله)
أما علمتَ أنّ جدّي رسول الله (صلى الله
عليه وآله) قد غفر الله له ما تقدّم من ذنبه
وما تأخّر، فلم يدع الاجتهاد وتعبّد ـ هو
بأبي وأمّي ـ حتّى انتفخ الساق وورم
القدم، وقيل له: أتفعل هذا وقد غفر الله لك
ما تقدّم من ذنبك وما تأخّر؟ قال: أفلا
أكون عبداً شكورا"(5) .


وتعرّض كثير من فقهائنا لهذا الأمر في
كتبهم الفقهيّة: كالمحدّث الشيخ يوسف




1 ـ التبيان 7:158.


2 ـ سورة طه: الآية 1 ـ 2.


3 ـ مجمع البيان 7:6.


4 ـ مجمع البيان 7:7.


5 ـ مناقب آل أبي طالب 4: 161 ـ 162.



/ 243