قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن نسخه متنی

اینجــــا یک کتابخانه دیجیتالی است

با بیش از 100000 منبع الکترونیکی رایگان به زبان فارسی ، عربی و انگلیسی

قراءة فی رسالة التنزیه للسید محسن - نسخه متنی

محمد الحسون

نمايش فراداده ، افزودن یک نقد و بررسی
افزودن به کتابخانه شخصی
ارسال به دوستان
جستجو در متن کتاب
بیشتر
تنظیمات قلم

فونت

اندازه قلم

+ - پیش فرض

حالت نمایش

روز نیمروز شب
جستجو در لغت نامه
بیشتر
افزودن یادداشت
افزودن یادداشت جدید

145



لصاحبها على الله ثواب ولا جزاء. ولذلك
يثبت كثير من علمائنا العصمة بهذا المعنى
لسلمان الفارسي وأضرابه من ثقات أمير
المؤمنين (عليه السلام) على تفاوت
درجاتهم، ويقولون إنّه مُحدَّث ومؤيّد
بالروح.


وأبو الفضل المتربّي بحجر أبيه أبي
الأئمّة المعصومين والمستنّ بسيرة أخويه
الحسن والحسينعليهما السلام في نحو أربع
وثلاثين سنة، أولى بنيل مراتب العصمة ـ
بهذا المعنى ـ من سلمان الفارسي وأضرابه"(1)
.


وهذا ليس مختصّاً بالإماميّة فقط، فإنّ
غيرهم من الفرق والمذاهب الإسلاميّة
يُثبتون العصمة بهذا المعنى للكثير من
الأقطاب والأبدال والمشايخ والأولياء.


وممّا يدلّ على هذه المكانة الساميّة
التي وصل إليها العباس (عليه السلام) قول
الإمام الصادق (عليه السلام) في زيارته له:
"لعنَ الله أمّةً استحلّت منك المحارم
وانتهكت في قتلك حرمة الإسلام"(2) . إذ أنّ
حرمة الإسلام لا تنتهك بقتل أيّ مسلم مهما
كان عظيماً.


وقول الإمام السّجاد (عليه السلام) ـ كما
رواه الشيخ الصدوق في "الخصال"(3)
و"الأمالي"(4) ـ: "إنّ للعباس عند الله تبارك
وتعالى لمنزلة يغبطه بها جميع الشهداء يوم
القيامة". وهذا عامّ يشمل حتّى علي بن
الحسين الأكبر الشهيد يوم الطفّ.


وقول الإمام الصادق (عليه السلام) أيضاً
في زيارته له: "مضيتَ على بصيرة من أمرك
مقتديّاً بالصالحين ومتّبعاً للنبيين"(5)
فإنّ العباس (عليه السلام) لو كان قد ارتكب
المحرّم يوم




1 ـ انظر النقد النزيه: 94.


2 ـ كامل الزيارات:34.


3 ـ الخصال: 68/101.


4 ـ أمالي الصدوق: 374.


5 ـ كامل الزيارات:34.



/ 243